شكوى فلسطينية جزائية ضد أوباما

أقام محامون فلسطينيون دعوى قضائية ضد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الأربعاء على خلفية مقتل المصور الصحفي الفلسطيني مازن دعنا على يد القوات الأميركية بالعراق عام 2003.

وجاء بالدعوى التي قدمت للنيابة العامة في رام الله باسم زوجة دعنا ضد أوباما، بصفته الشخصية وبصفته الوظيفية كقائد أعلى للقوات المسلحة الأميركية، أن الرئيس الأميركي متهم بالاشتراك في جريمة القتل العمد التي أقر الجيش الأميركي بمسؤوليته عنها بموجب رسالة موجهة من وزير الدفاع الأميركي الأسبق دونالد رمسفيلد إلى عائلة دعنا.

ووفقاً للشكوى المقدمة من مجموعة "محامون من أجل الإنسان" بالوكالة عن أسرة دعنا فإن المشتكي يلتمس جلب المتهم والتحقيق معه وتوقيفه لإحالته للمحكمة المختصة وفق أحكام القانون الفلسطيني.

بدورها قبلت نيابة رام الله الشكوى وتمت إحالتها للنائب العام الفلسطيني للنظر فيها، وذلك بالتزامن مع بدء الرئيس الأميركي زيارة لإسرائيل والضفة الغربية تستمر ثلاثة أيام.

 وقال ممثل المحامين مهند كراجة إن الشكوى رفعت للنيابة الفلسطينية بتهمة "القتل العمد" خلافا للمادة 326 من قانون العقوبات الفلسطيني.  

وأضاف كراجة، في مؤتمر صحفي أمام دار القضاء الفلسطيني في رام الله قبيل تقديم الدعوى، أن  أوباما هو ممثل أميركا وهذه دعوى ضده، وعليه أن يتحمل مسؤولية مقتل الصحفي دعنا، وعلى القانون الفلسطيني أن يحاسبه كأي شخص ارتكب جريمة بحق فلسطيني.

‪(الفرنسية)‬ باراك أوباما

وفي عام 2003 تقدمت مجموعة محامين أميركيين بدعوى ضد الجيش الأميركي بعد اعتراف أحد جنوده العاملين بالعراق بقتل دعنا خلال مهمة تصوير كان يقوم بها قرب سجن أبو غريب بالعاصمة بغداد في 17 أغسطس/آب من العام نفسه.

وتقف مسألة عدم انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية بعد إعلانها دولة غير عضو بالأمم المتحدة، معيقاً أمام مقاضاة إسرائيليين وأميركيين اتهموا بالمسؤولية عن قتل فلسطينيين.

لكن كراجة قال إن الشكوى ضد أوباما تعتبر رسالة من أجل حث القيادة الفلسطينية على إتمام هذه العضوية وملاحقة مرتكبي الجرائم بحق الصحفيين الفلسطينيين، خاصة أن القانون الفلسطيني يوفر حماية للفلسطينيين أينما وجدوا.

تغطية على القاتل
بدورها عبرت سوزان زوجة الصحفي القتيل عن أملها في أن يتحمل أوباما مسؤوليته في معاقبة الجندي الأمريكي الذي قتل زوجها وحول أطفالها الأربعة إلى أيتام.

وقالت للجزيرة نت إن الجندي أطلق قذيفة من دبابته باتجاه زوجها من مسافة قريبة رغم أن دعنا كان يحمل كاميرته ويرتدي بزة الصحافة المعروفة. وادعى لاحقا ظنه بأن الصحفي كان يحمل سلاحا لإطلاقه.

واتهمت السلطات الأميركية بالتغطية على الجندي القاتل من خلال رفض مطالب العائلة بالكشف عن هويته وتجاهل شكواها لمحاكمته.

وقال ممثل التجمع الصحفي الديمقراطي عمر نزال للجزيرة نت إن محاكمة المسؤولين الأميركيين عن اغتيال دعنا، ستكون مقدمة لمحاكمة كل المعتدين على الصحفيين الفلسطينيين أينما تواجدوا، ومن بينهم قادة الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شيع في مدينة الخليل بالضفة الغريبة اليوم جثمان مازن دعنا المصور الصحفي بوكالة رويترز للأنباء الذي قتله جنود الاحتلال الأميركي في العراق. وقد بعث الرئيس التنفيذي لرويترز برسالة إلى وزير الدفاع الأميركي طلب فيها إجراء تحقيق نزيه وشامل حول الحادث.

نعت الجزيرة الزميل رشيد حميد والي أحد العاملين في فريقها ببغداد والذي استشهد برشقات من الرصاص أثناء قيام الفريق بتصوير الاشتباكات بين قوات الاحتلال وعناصر جيش المهدي في كربلاء الليلة الماضية. وطالبت قوات الاحتلال بالإسراع في إجراء تحقيق رسمي شامل لمعرفة ملابسات الحادث.

استشهد الزميل طارق أيوب وهو مراسل للجزيرة كان يغطي أحداث الغزو الأميركي للعراق بعد أن قصفت طائرات أميركية مكتبا للقناة في بغداد، وكانت الطائرات الأميركية قصفت مكتبي الجزيرة وأبو ظبي في بغداد صباح اليوم.

أعلنت السلطات العراقية اعتقال شخص وصفته بالقاتل الحقيقي للصحفية أطوار بهجت واثنين من زملائها بعد خطفهم في فبراير/ شباط 2006. وقال متحدث باسم خطة أمن بغداد إن الأمر يتعلق بالمدعو ياسر محمد الطاخي واثنين آخرين اعتقلوا مؤخرا بالدورة بجنوب بغداد.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة