الجيش الحر يتهم القوات العراقية بقصفه

 
اتهم الجيش السوري الحر القوات العراقية باستهداف مواقعه بالمدفعية ونيران القناصة اليوم السبت عقب استعادته معبر اليعربية على الحدود مع العراق من القوات النظامية السورية.

وقال رئيس أركان لواء أحرار الجزيرة التابع للجيش الحر جاسم الشمري إن القوات العراقية قصفت بالمدفعية الجانب السوري من المعبر بعيد سيطرة مقاتلين من لواء أحرار الجزيرة وألوية أخرى على المعبر الذي يعد منفذا حيويا بالنسبة إلى نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ويقع المعبر في محافظة الحسكة، وكانت القوات النظامية السورية قد استعادته أمس من جبهة النصرة وألوية أخرى كانت استولت عليه قبل ذلك بيوم. وذكر ناشطون أن القوات النظامية لجأت إلى الأراضي العراقية في المرتين اللتين فقدت فيهما المعبر.

وقال جاسم الشمري في اتصال مع الجزيرة إن دبابات عراقية تطوّق المعبر، وإن ستة من المقاتلين قتلوا بنيران قناصة من القوات العراقية. وأضاف أن طائرات حربية سورية قصفت الجانب السوري من المعبر بالتزامن مع القصف وإطلاق النيران من الجانب العراقي.

ووفقا للقائد الميداني نفسه، فإن القتال لا يزال مستمرا بعد ساعات من سيطرة الجيش الحر على معبر اليعربية.

وأضاف الشمري أن شيوخ قبيلة شمّر في العراق أجروا اتصالات مع السلطات العراقية لوقف تدخل القوات العراقية في المعارك بين الجيش الحر والقوات النظامية في اليعربية.

 
ويتهم الثوار السوريون الحكومة العراقية بدعم نظام الأسد لأسباب طائفية، وهو ما تنفيه بشدة حكومة نوري المالكي. وحذر المالكي قبل أيام من أن القتال في سوريا قد يفجر نزاعات طائفية في لبنان والعراق.

من جهتها، نقلت لجان التنسيق المحلية عن مصادر في الجيش الحر أنه سيطر بالكامل على معبر اليعربية، كما سيطر على منطقة السوق الحرة في بلدة اليعربية التي يقع المعبر ضمنها. كما نقلت عنه أن القوات النظامية التي كانت في المعبر انسحبت منه إلى الجانب العراقي.

وكان الجيش الحر استولى العام الماضي على معبر حدودي آخر مع العراق هو معبر البوكمال الواقع ضمن محافظة دير الزور، كما استولى على عدد من المعابر الحدودية مع تركيا ضمن محافظات حلب وإدلب والحسكة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر إعلامية تركية إن أنقرة ستغلق جميع معابرها الحدودية البرية مع سوريا هذا اليوم وإلى إشعار آخر غير معلوم، بعد أن سيطر الجيش السوري الحر على عدد من المراكز الحدود بين البلدين.

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 136 شخصا قتلوا أمس الثلاثاء في سوريا معظمهم في إدلب ودير الزور ودمشق وريفها. وأكد الجيش السوري الحر سيطرته التامة على بلدة تل أبيض في الرقة، وعلى البوابة الحدودية مع تركيا.

ارتفع إلى 84 شخصا عدد القتلى أمس الخميس بنيران القوات السورية، وفي حين سيطر الجيش السوري الحر على بلدة رأس العين في محافظة الحسكة على الحدود مع تركيا، أكدت اللجنة الدولية للصليب أنها عاجزة عن مواجهة الأزمة الإنسانية المتفاقمة بسوريا.

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 40 شخصا قتلوا اليوم بنيران قوات النظام معظمهم في درعا، بينما يتجدد قصف الجيش النظامي لعشرات المدن والقرى بريف دمشق واللاذقية وحمص ودير الزور وغيرها، كما تتواصل الاشتباكات في مناطق حدودية باللاذقية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة