الإمارات تعتزم إنشاء محطتين نوويتين للطاقة

قالت دولة الإمارات العربية المتحدة إنها تعتزم إنشاء محطتين نوويتين إضافيتين في صحراء أبو ظبي من طراز مفاعلات الطاقة المتقدمة، وذلك للوفاء بالطلب المتزايد على الكهرباء.

وأعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية أمس الجمعة أنها تقدمت بطلب للحصول على رخصة إنشاء المحطتين النوويتين الثالثة والرابعة إلى الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، وأضافت في بيان "يُعد هذا التقديم تتويجا لجهود استمرت على مدى 18 شهرا، ويأتي بعد استلام المؤسسة رخصة الإنشاء للمحطتين النوويتين الأولى والثانية في شهر يوليو/تموز الماضي".

وفي ديسمبر/كانون الأول 2009 منحت الإمارات مجموعة من الشركات تقودها "كيبكو" الكورية الجنوبية عقدا لبناء أربع محطات توليد كهرباء باستخدام الطاقة النووية تبلغ الطاقة الإنتاجية لكل منها 1400 ميغاوات.

ومنحت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية ترخيصا لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية لبناء المحطتين الأولى والثانية في يوليو/تموز الماضي.

وقالت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إنه من المقرر أن تبدأ المحطة الأولى في العمل عام 2017، حيث تسير جميع أعمال الإنشاءات النووية للمحطتين الأولى والثانية حسب الجدول الزمني المخطط.

وقال الرئيس التنفيذي للمؤسسة المهندس محمد إبراهيم الحمادي "يُعد هذا إنجازا مهما آخر في البرنامج سعيا إلى توفير طاقة آمنة وفعالة وموثوقة وصديقة للبيئة لدولة الإمارات".

وأضاف أن فريق المؤسسة "عمل بجد لإعداد طلب شامل وذي جودة عالية يجمع الخبرات المكتسبة من المحطات المرجعية في كوريا والدروس المستفادة من حادثة فوكوشيما وخبراتنا الشخصية من عملية تقديم طلب الرخصة للمحطتين الأولى والثانية لنقدمه لجهتنا التنظيمية، الهيئة الاتحادية للرقابة النووية".

وأشار الحمادي إلى أن "طلب رخصة إنشاء المحطتين الثالثة والرابعة سيخضع لعملية تدقيق صارمة من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية"، مؤكدا الالتزام بالسعي إلى أعلى معايير السلامة والجودة في كل مراحل المشروع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تراجع الإمارات تصميمات ومواقع المفاعلات النووية المزمعة لضمان السلامة عقب الكارثة النووية اليابانية إثر التعرض للزلزال وأمواج المد البحري عاتية (تسونامي) يوم 11 مارس/ آذار، وفق ما أفادت الهيئة المنظمة للطاقة مشيرة إلى أن أي تعديلات لن تؤخر مواعيد المشروع.

قال بنك الصادرات والواردات الأميركي أمس إنه وافق على قرض مباشر بقيمة ملياري دولار لشركة براكة 1 الإماراتية الذي سيخصص لشراء معدات وخدمات إنشائية أميركية لبناء محطة للطاقة النووية، وأضاف البنك أن هذا التمويل سيسهم في إحداث 5000 وظيفة بالولايات المتحدة.

منحت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية بالإمارات رخصة تشييد أول محطة نووية في البلاد ستقام في منطقة براكة غرب إمارة أبو ظبي، وسيقوم تحالف شركات كورية جنوبية ببناء مفاعلين بطاقة 1400 ميغاواط لكل منهما، ويتوقع أن يُشغل الأول في 2017 والثاني في 2020.

حل بأبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة وفد فرنسي يضم عددا كبيرا من ممثلي الشركات العاملة في مجال الطاقة النووية السلمية, بهدف البحث عن فرص للمشاركة في صفقة مفاعلات نووية سيتم إنشاؤها بالإمارات.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة