اعتصام بصيدا لفك حصار مسجد الأسير

نفذ المئات من الإسلاميين اعتصاما اليوم الجمعة بمنطقة عبرا في صيدا قرب مسجد بلال بن رباح تلبية لدعوة من القيادي السلفي الشيخ أحمد الأسير لفك الحصار الذي تفرضه القوى الأمنية اللبنانية على المسجد.

وأكد الشيخ الأسير أن تحركه ليس مبنيا على أساس مذهبي ولكنه لمواجهة ما وصفها بالهيمنة الإيرانية السورية على لبنان.

وقال مدير مكتب الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن أهمية الاعتصام لا تكمن في فك الحصار عن المسجد بقدر ما تكمن في تنفيس الاحتقان الموجود لدى الطائفة السنية في لبنان إزاء الأحداث في سوريا.

وأشار إلى أن القوى الأمنية خففت من إجراءاتها الأمنية حول محيط المسجد، كما سمحت لأنصار الأسير بتنفيذ الاعتصام.

وكان الأسير أعلن في وقت سابق أنه سينفذ اعتصاما تحت عنوان "جمعة فك الحصار عن المسجد"، ودعا مسلمي لبنان لمناصرته استنكاراً للإجراءات الأمنية حول المسجد.

وكان أنصار الأسير اعتصموا الجمعة قبل الماضية في صيدا للمطالبة بغلق ما يقولون إنها مراكز لحزب الله. وتم الاعتصام في ظل إجراءات أمنية مشددة. وقال الأسير حينها إن هذا الاحتجاج سيستمر حتى يتم غلق تلك الشقق.

ونظم الأسير وأنصاره في أوقات سابقة اعتصامات ومظاهرات دعما للثورة في سوريا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن القيادي السلفي بلبنان أحمد الأسير أنه سيقوم بعد صلاة الجمعة مع أنصاره باعتصام سلمي أمام شقق قريبة من المسجد يعتبرها مراكز لحزب الله بمدينة صيدا، في حين أفرج سجناء إسلاميون عن خمسة من رجال الأمن بسجن رومية بعدما احتجزوهم فترة قصيرة.

فجر إمام مسجد بلال بن رباح في صيدا الشيخ أحمد الأسير مفاجأة من العيار الثقيل أمنيا بإعلانه في مؤتمر صحفي اليوم عن بدء المشاورات العملية لتشكيل ما سماها “كتائب المقاومة الصيداوية”.

تناول روبرت فيسك بتعليقه في إندبندنت جانبا من شخصية أحمد الأسير، وهو داعية سلفي لبناني وإمام وخطيب لمسجد بلال بن رباح بصيدا، ويطالب بضرورة تسليم تنظيم حزب الله، حليف سوريا، كافة أسلحته للدولة اللبنانية، على أنه بدأ يصير ظاهرة في لبنان.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة