عشرات القتلى والجرحى في تفجيرات العراق

ارتفعت حصيلة قتلى التفجيرات التي وقعت الخميس في العاصمة العراقية بغداد إلى 23 شخصا على الأقل، إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى.

وقالت مصادر في الشرطة العراقية للجزيرة إن التفجيرات المتزامنة وقعت في منطقة العلاوي قرب وزارتي العدل والشؤون الخارجية المجاورتين للمنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد.

وأوضحت الشرطة أن مهاجما فجر نفسه داخل سيارة قرب مكتب تابع لوزارة الداخلية، وأن آخر اشتبك بالأسلحة الخفيفة مع قوت الأمن قرب وزارة العدل.

وأكد مسؤولو الأمن أن من بين القتلى ثلاثة من المهاجمين كانوا يحملون أحزمة ناسفة في الوقت الذي هاجموا فيه مبنى بالقرب من منطقة العلاوي.

وكانت مصادر الشرطة تحدثت في وقت سابق عن مقتل 21 شخصا في التفجيرات وجرح حوالي 50.

وذكر مراسل الجزيرة نت في بغداد علاء يوسف أن أعمدة دخان تصاعدت بكثافة قرب وزارة الخارجية المجاورة للمنطقة الخضراء إثر دوي أربعة انفجارات هزت المنطقة.

وأشار المراسل إلى أن قوات الأمن أغلقت المنطقة المستهدفة فورا، وأن الكثير من القوات انتشرت في محيط المنطقة الخضراء وفي منطقة علاوي الحلة التي يقع فيها المرأب الرئيسي في جانب الكرخ من بغداد.

وبحسب المراسل، فقد صرح شهود عيان بأن قنابل هاون استهدفت وزارة العدل قبل اقتحامها من قبل المسلحين، مشيرا إلى أنه جرت عملية نقل سريعة لأعداد من الموظفين، كما منعت القوات الأمنية الحركة بصورة تامة في المنطقة.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة العدل حيدر السعدي للجزيرة نت إن المسلحين شنوا هجومهم على الوزارة في الساعة الواحدة وخمس دقائق بالتوقيت المحلي، مشيرا إلى أنهم تمكنوا من قتل عدد من حراس المقر.

وكانت المنطقة الخضراء وتحديداً وزارة الخارجية شهدت سبعة تفجيرات عنيفة يوم 19 أغسطس/آب 2009 بالسيارات المفخخة، أسفرت عن مقتل 96 شخصًا وإصابة 565 آخرين.

يذكر أن تفجيرات الخميس تأتي في وقت تتواصل فيه الاعتصامات والمظاهرات في مناطق مختلفة من العراق احتجاجا على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي منذ أكثر من شهرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

على وقع ضرب العصي للكرات الصغيرة الملونة والمرقمة، يمضي وسام جمال جبار أيامه مشرفا على محل صغير للعب البلياردو وسط بغداد، تاركا خارجه أحلاما وأمنيات قضت عليها فترة ما بعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003.

قتل 21 شخصا وجرح عشرات آخرون الخميس في سلسلة انفجارات هزت العاصمة العراقية بغداد. وأكدت قيادة عمليات بغداد أنها قتلت ثلاثة مسلحين اقتحموا مبنى وزارة العدل.

حذر وزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي الأطراف السياسية والمكونات الاجتماعية العراقية من العبث بما سماه المكتسبات والمصالح العراقية، وذلك في وقت تتواصل فيه الاعتصامات والمظاهرات احتجاجا على سياسات المالكي منذ أكثر من شهرين.

قتل اليوم الاثنين ما لا يقل عن سبعة عراقيين بينهم عناصر أمن وأصيب أكثر من 160 بهجمات متفرقة في كركوك والموصل وبغداد وديالى. وأسفرت الهجمات عن تضرر عشرات المنازل, وحرق ما يصل إلى ثمانين سيارة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة