ضبط 48 طن أسلحة بسفينة إيرانية باليمن

قالت وزارة الداخلية اليمنية إن السلطات الأمنية تواصل التحقيق مع طاقم السفينة "جيهان واحد" الإيرانية التي ضبطت وعلى متنها عشرات الأطنان من الأسلحة المتطورة القادرة على إسقاط طائرات عسكرية ومدنية.

وأوضح العقيد محمد القاعدي في مؤتمر صحفي ملابسات القبض على هذه السفينة بمساعدة القوات الدولية، وقال إنها كانت تحمل على متنها نحو 48 طنا من الأسلحة والمتفجرات، مضيفا أن القوات الأمنية لا تزال تحقق مع الطاقم.

وأشار القاعدي إلى أن الشحنة احتوت على كميات كبيرة من الأسلحة والمواد المتفجرة والأجهزة والمناظير الليلية المختلفة، ومنها أسلحة إيرانية وهي صواريخ كاتيوشا أم122، إضافة إلى صواريخ أرض-جو ستريلا1 و2 تعمل بالحرارة لتتبع الطائرات، وقذائف "آر.بي.جي7″، فضلا عن نظم المدفعية لتحديد الأهداف البرية والبحرية، وكمية من المتفجرات بلغت كميتها أكثر من 2.5 طن غير معروف بلد تصنيعها.

وتابع أن الشحنة تضمنت أيضا مادة "السي فور" الشديدة الانفجار التي تخلط مع مواد أخرى لصناعة القنابل والأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة، ومادة "السوربتول" التي تستخدم أيضا في صناعة القنابل وعبوات التفجير، إضافة إلى عدد من أجهزة التحكم عن بعد لتفجير العبوات، وكمية كبيرة من الطلقات النارية.

تحقيق دولي
يأتي هذا بينما استجاب مجلس الأمن الدولي لطلب اليمن المساعدة في التحقيق بشأن السفينة التي يشتبه في أن مصدرها إيران، وبدأت لجنة العقوبات في الأمم المتحدة التحقيق في الأمر.

وعرض الطلب في اجتماع لمجلس الأمن دعا فيه مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر المجلس الذي يضم 15 دولة، إلى إنهاء "أعمال العرقلة" لعملية الانتقال الديمقراطي للبلاد.

وقال بن عمر للصحفيين إن "حكومة اليمن طلبت أن تجري لجنة العقوبات تحقيقا معمقا"، مشيرا إلى أن خبراء اللجنة "سيحددون الوقائع ومصدر الشحنة وهوية الجهة المرسلة إليها". وأضاف "من الواضح أن سفينة صودرت في المياه اليمنية، وأن شحنتها تحوي أسلحة مصنعة بينها صواريخ أرض-جو".

وتابع أن اليمن "غارق في الأسلحة، أسلحة خفيفة وأسلحة ثقيلة متوفرة لمواطنين وجماعات، البعض منهم يسعون لتقويض جهود تشكيل حكومة" من الانتخابات المقررة العام المقبل.

ولم تشر الشكوى اليمنية صراحة إلى أن السفينة آتية من إيران، لكن السلطات اليمنية كشفت مساء الأربعاء الماضي عن قيام عدد من المسؤولين بالاطلاع على حمولة السفينة الإيرانية "جيهان" المحملة بعدة أنواع من الأسلحة، من بينها أسلحة إيرانية الصنع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن جمال بن عمر إن اليمن يمرّ بمرحلة دقيقة من الانتقال السياسي، وإن أمامه استحقاقات كبيرة لكن العراقيل كثيرة. ويأتي هذا في الوقت الذي يحيي فيه اليمنيون هذه الأيام الذكرى الثانية لانطلاقة الثورة.

استجاب مجلس الأمن الدولي لطلب اليمن المساعدة في التحقيق بشأن سفينة أسلحة ضبطتها السلطات اليمنية مؤخرا ويشتبه بأن مصدرها إيران، وبدأت لجنة العقوبات في الأمم المتحدة التحقيق في الأمر.

تحقق لجنة العقوبات في الأمم المتحدة بشأن سفينة محملة بأسلحة إيرانية اعتُرضت قبالة سواحل اليمن. فيما ذكرت مصادر رسمية وإعلامية أن الرئيس اليمني طلب من نظيره الإيراني وقف تسليح الحراك الجنوبي والجماعات المسلحة على أراضيه وعرضت السلطات صورا للأسلحة المحملة.

قالت مصادر رسمية وإعلامية إن الرئيس اليمني طلب من نظيره الإيراني وقف تسليح الحراك الجنوبي والجماعات المسلحة، وعرضت السلطات اليمنية صورا لوزير الداخلية عبد القادر قحطان وبعض المسؤولين أثناء تفقدهم سفينة إيرانية ضبطت قرب اليمن الأسبوع الماضي وهي محملة بالأسلحة.

المزيد من أسلحة ومعدات حربية
الأكثر قراءة