إسرائيل تطلق الرخاوي المضرب عن الطعام

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن الأسير الفلسطيني أكرم الرخاوي بعد تسع سنوات من الأسر، وهو أحد رموز حركة الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال حيث واصل إضرابه عن الطعام لمدة 104 أيام رغم معاناته الصحية.

وابتدأ الرخاوي (40 عاما) الإضراب عن الطعام داخل السجن في منتصف أبريل/نيسان الماضي مع نحو 1200 أسير.

وكان أطباء تابعون لمنظمة حقوق الإنسان في إسرائيل ذكروا في يوليو/تموز الماضي أن الرخاوي طلب الإفراج المبكر عنه بسبب حالته المرضية التي تشمل السكري والربو، وقالت الطبيبة آنات ليتفن إنه يمر بـ"حالة ضعف شديدة، وليس أمامه المزيد من الوقت".

وسبق للسلطات الإسرائيلية أن توصلت لاتفاق برعاية مصرية مع الأسرى المضربين في منتصف مايو/أيار الماضي لتخفيف بعض القيود عليهم، لكن الرخاوي رفض تعليق إضرابه معترضا على إدانته بعدم تناول الطعام.

وأدين الرخاوي بتهمة نقل استشهاديين تابعين لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، خططوا لاستهداف جنود إسرائيليين ومجمع سكني.

يذكر أن أحدث إحصائية لدائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين بفلسطين تشير إلى أن أعداد الأسرى والمعتقلين الذين تحتجزهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي في سجونها ومعتقلاتها قد ارتفعت مع نهاية يناير/كانون الثاني الماضي لتصل إلى 4750 أسيرا ومعتقلا من كل فئات وشرائح المجتمع.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت منظمة حقوقية إن الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام منذ ثلاثة أشهر أكرم الرخاوي صار في حالة حرجة، وذلك كونه لم يعلق إضرابه الذي بدأه منتصف أبريل/نيسان الماضي مع نحو 1200 أسير.

قال نادي الأسير الفلسطيني إن الأسير محمد نشبت يعتزم مقاضاة إدارة السجون الإسرائيلية لإهمالها في علاجه والتأخير في إجراء عملية جراحية له، وهو ما سبب له انغلاقا في "جميع الشرايين والأوردة".

لم تملك الحاجة سهيل عبد الله شعبلو "أم كمال" سوى أن تذرف دموع القهر والحزن خلال لقائها زوجها الأسير الحاج سامي شعبلو أثناء عرضه على محكمة سجن عوفر الإسرائيلي غرب مدينة رام الله، فهي لم تعتد على رؤيته مكبل اليدين والرجلين.

استشهد مساء الاثنين الأسير الفلسطيني المحرر أشرف سليمان المسالمة (27 عاما) بعد أسابيع قليلة من الإفراج عنه من السجون الإسرائيلية.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة