تحذير من فوضى بتونس بعد الاغتيال

People surround an ambulance transporting the body of Tunisian opposition leader and outspoken government critic Chokri Belaid, from from a clinic in Tunis to the public hospital for an autopsy, after he was shot dead with three bullets fired from close range, on February 6, 2013. Tunisian Premier Hamadi Jebali called the assassination "an act of terrorism", as the country grapples with growing political instability. AFP PHOTO / FETHI BELAID
undefined

حذرت قوى سياسية تونسية من مخطط لدفع البلاد إلى الفوضى ووقف مسار الانتقال الديمقراطي, ودعا رئيس حركة النهضة إلى حكومة وحدة, بعد اغتيال القيادي في الجبهة الشعبية المعارضة شكري بلعيد في حادثة غير مسبوقة وصفها رئيس الحكومة بالإرهابية, وصدمت التونسيين.

وقال مراسل الجزيرة إن بلعيد -وهو أمين عام حزب الوطنيين الديمقراطيين المنتمي لتحالف الجبهة الشعبية اليسارية- اغتيل أمام منزله في ضاحية المنزه السادس بالعاصمة بثلاث أو أربع رصاصات أمام منزله في حدود الثامنة والربع صباحا بالتوقيت المحلي.

وتردد أن مهاجما واحدا على الأقل يرتدي برنسا تقليديا (قشابية بالعامية التونسية) أطلق النار على بلعيد، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة توفي على أثرها في مصحة بحي النصر القريبة من مقر سكنه.

وفي وقت لاحق اليوم, تحدث وزير الداخلية علي العريض عن مشتبه فيهما اثنين في الاعتداء.

وقال مدير مكتب الجزيرة في تونس إن جثمان شكري بلعيد نقل إلى مستشفى شارل نيكول لتشريحه على الأرجح. ونقل عن مصدر طبي أنه أصيب بالرصاص في الرأس والرقبة والصدر, مشيرا إلى أن القاتل محترف على ما يبدو بما أن الإصابات كانت في مواضع قاتلة.

وفي وقت سابق اليوم, قال القيادي في الجبهة الشعبية زياد لخضر, إن بلعيد أصيب بأربع رصاصات في رأسه وصدره. وقال الناطق باسم وزارة الداخلية خالد طروش إن أجهزة الأمن مستنفرة بحثا عن منفذ أو منفذي عملية الاغتيال.

‪اغتيال بلعيد كان صدمة للتونسيين‬ اغتيال بلعيد كان صدمة للتونسيين (الجزيرة نت)‪اغتيال بلعيد كان صدمة للتونسيين‬ اغتيال بلعيد كان صدمة للتونسيين (الجزيرة نت)

سيناريو للفوضى
وكان رئيس الحكومة حمادي الجبالي سارع إلى إدانة الاعتداء ووصفه بالإرهابي, مؤكدا أن عملية الاغتيال تستهدف وضع تونس في مسار خطير من العنف وردود الأفعال.

وقال في بيان وتصريحات إذاعية إن اغتيال شكري بلعيد اغتيال للثورة, ودعا إلى التريث وعدم السقوط في فخ الاتهام المجاني، وأن تغلب جميع الأطراف مصلحة الدولة. وأضاف من واجب الدولة حماية كل التونسيين مع كل الاختلافات، وأي تصفية هي تصفية لمبادئ الثورة.

وقد قرر الرئيس منصف المرزوقي إلغاء مشاركته في القمة الإسلامية بمصر, والعودة لتونس من سترازبورغ حيث كان مقررا أن يلقي كلمة في البرلمان الأوروبي.

من جهته, دان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي اغتيال بلعيد, ووصفه بالجريمة السياسية النكراء, معزيا عائلته, وداعيا إلى يوم حداد على الراحل. وقال الغنوشي للجزيرة إن الاغتيال يستهدف استقرار البلاد والتحول الديمقراطي, واصفا منفذي الاعتداء بأعداء الثورة والوطن والإسلام.

وأضاف أن تونس مستهدفة, وأن هناك من يريد جرّ البلاد إلى حمام دم, داعيا إلى التضامن بين كل التونسيين. ودعا الغنوشي إلى إرجاء التعديل الوزاري المرتقب, والعمل على تشكيل حكومة تجمع كل القوى السياسية.

وفي السياق نفسه, قال أمين عام حركة الوفاء للثورة عبد الرؤوف العيادي إن أطرافا دولية ومحلية تسعى لإدخال تونس في دوامة عنف لإفشال الثورة عبر الدفع بها نحو الفراغ. ووصف العيادي اغتيال بلعيد بالعمل غير المسبوق منذ الاستقلال.

وكان مراسل الجزيرة نقل عن الأمين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية المشارك في الائتلاف الحاكم، محمد عبّو، قوله إنه يتعين انتظار التحقيقات الأمنية لتحديد الجهة التي تقف وراء الاعتداء.

ودان الاغتيال أيضا حزب التكتل من أجل العمل والحريات, وهو الشريك الآخر في الائتلاف الحاكم, وقال إن ما حصل اغتيال للثورة, كما استنكرته أحزاب معارضة بينها الحزب الجمهوري الذي لوحت أمينته العامة مية الجريبي بإجراءات تصعيدية.

‪متظاهرون رفعوا شعارات ضد النهضة ورئيسها أمام وزارة الداخلية‬ (الجزيرة نت)‪متظاهرون رفعوا شعارات ضد النهضة ورئيسها أمام وزارة الداخلية‬ (الجزيرة نت)

اتهامات ومظاهرات
في الأثناء, اتهم القيادي في الجبهة الشعبية عبد الناصر العويني، حركة النهضة بـ"التخطيط" لاغتيال أمين حزب الوطنيين الديمقراطيين الراحل.

وقال للجزيرة إن بلعيد حذر أمس في تصريح لإذاعة "كلمة" المحلية من أن عمليات اغتيال على وشك أن تبدأ. واتهم العويني وزير الداخلية علي العريّض (النهضة) بأن وزارته لم تحرك ساكنا.

وكان القيادي في الجبهة الشعبية زياد لخضر قال قبل ذلك إن ما حدث خبر حزين لتونس, وهو أول اغتيال سياسي في البلاد.

وقال موفد الجزيرة نت إلى تونس إن نحو ألف شخص تظاهروا أمام وزارة الداخلية مرددين شعارات ضد حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي.

وخارج العاصمة, نظم أنصار الجبهة الشعبية مظاهرات في عدد من مدن البلاد تنديدا باغتيال بلعيد. خلال هذه الاحتجاجات, هاجم متظاهرون مقرين لحركة النهضة في مدينة المزّونة بولاية سيدي بوزيد(وسط غرب), وقفصة (جنوب غرب).

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Tunisian protesters throw stones as they try to storm the US embassy during a demonstration against a film mocking Islam in Tunis on September 14, 2012. Tunisian police firing live rounds and tear gas drove angry protesters from the US embassy in Tunis, some of whom had stormed the compound, with clashes there killing at least two people, an AFP journalist reported. AFP PHOTO/FETHI BELAID

قال بيان صادر عن الائتلاف الثلاثي الحاكم إن تونس لن تسمح بأن تتحول إلى ملاذ “للإرهاب الدولي”. ويأتي البيان على خلفية أحداث العنف التي وقعت الجمعة في محيط السفارة الأميركية احتجاجا على الفيلم المسيء للإسلام.

Published On 16/9/2012
إحدى الشعارات المطالبة بإقصاء حزب "نداء تونس"

تتزايد المخاوف في تونس من تعطل تجربة الانتقال بعد بروز مظاهر العنف السياسي، وسط تهم توجهها المعارضة إلى حزب حركة النهضة بتحريك “مليشيات” لإقصاء خصومه، وهو ما ينفيه الحزب بشدة.

Published On 10/11/2012
Tyres set on fire by protesters burn during clashes with police in Siliana November 28, 2012. At least 200 people were injured as Tunisians demanding jobs and economic development clashed with police on Wednesday, medical sources said, in the latest unrest to hit the country that spawned the Arab Spring uprisings. REUTERS

تميز عام 2012 في تونس باستمرار التجاذبات السياسية بين الترويكا الحاكمة والمعارضة، وكذلك التجاذبات الأيديولوجية بين الإسلاميين واليسار. وعلى الصعيد الاجتماعي عرفت تونس خلال هذه السنة أكبر موجة من الإضرابات والاعتصامات في تاريخها، وهو ما أثر سلبا على الحياة اليومية للتونسيين.

Published On 30/12/2012
Tunisian President Moncef Marzouki delivers his speech on July 25, 2012 in Tunis.

نفى الرئيس التونسي منصف المرزوقي نيته الاستقالة من منصبه، وقال إنه لم يلمس أية نية لدى أي من أحزاب الائتلاف الحاكم للاستفراد بالحكم. وفي الأثناء، ارتدى قضاة تونس الشارة الحمراء، في حركة احتجاجية ضد تعثر إنشاء هيئة وقتية للإشراف على القضاء.

Published On 5/2/2013
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة