مائة طن من المساعدات للنازحين بدارفور

أعلنت الأمم المتحدة الأحد إرسال نحو 100 طن من المساعدات الإنسانية الإضافية إلى إحدى مناطق شمال دارفور غرب السودان حيث نزح نحو 100 ألف شخص بسبب المواجهات التي وقعت في بداية يناير/كانون الثاني للسيطرة على مناجم ذهب.

وقال داميان رانس من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة لوكالة فرانس برس إن قافلة تنقل أغطية ومياها ومواد غذائية وأدوية إضافة إلى لقاحات وعلف للحيوانات، انطلقت الأحد لتقديم مساعدة عاجلة للنازحين.


وتضاف 100 طن من المساعدات إلى أكثر من 600 طن من مواد الإغاثة والأغذية التي سبق للأمم المتحدة وشركائها أن أرسلوها يوم 31 يناير/كانون الثاني إلى أكثر من 60 ألف شخص.
 

والقافلة التي انطلقت من الفاشر، عاصمة شمال دارفور، ستتوجه إلى إقليم سرف في الغرب وستصل بحلول أربعة إلى خمسة أيام، كما أضاف رانس أن هناك أطفالا ينامون في العراء.
 

وبحسب الأمم المتحدة، فإن معارك اندلعت في الخامس من يناير/كانون الثاني بين قبيلتين متخاصمتين هما قبيلتا بني حسين والرزيقات للسيطرة على مناجم ذهب، أوقعت نحو مائة قتيل في منطقة جبل عامر. 

ويوم السبت، ذكرت وسائل إعلام مقربة من السلطات أن القبيلتين أبرمتا اتفاقا لوضع حد للمواجهات.

لكن عدد النازحين أو الأشخاص الذين تضرروا بشدة من هذا الحادث فقط يقارب عدد النازحين في دارفور على مدى العام 2012، كما قال رانس.
 
ولجأ نحو 65 ألفا من هؤلاء إلى منطقة سرف بحسب أرقام رسمية للمفوضية الحكومية للعون الإنساني، كما أورد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة الذي أضاف أن عددا من النازحين أقاموا في مدارس ومكاتب إدارية.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قالت الأمم المتحدة إن قتالا للسيطرة على منجم ذهب في إقليم دارفور بغرب السودان دفع 100 ألف شخص للنزوح، وأدى لإغلاق جميع المكاتب والمدارس الحكومية في بلدة واحدة لاستيعاب النازحين.

قال تقرير للأمم المتحدة إن نحو ثلاثين ألفا نزحوا عن ديارهم بإقليم دارفور غربي السودان، وأصبحوا في حاجة للغذاء والمأوى بعد اشتداد القتال القبلي هناك هو الأسوأ منذ عدة أشهر.

طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخرطوم بالتحقيق في الكمين الذي تعرضت له البعثة المشتركة الأممية الأفريقية في دارفور أمس والذي راح ضحيته جندي وأصيب ثلاثة آخرون، ووقع الهجوم شمالي الإقليم وهو الثاني ضد قوات حفظ السلام خلال الشهر الجاري.

هددت واشنطن بوقف المساعدات الدولية عن السودان بسبب فشل الحكومة والمتمردين بالجنوب في الوصول لاتفاق ينهي الصراع الدائر هناك، ومن جهة أخرى عبرت الخارجية الأميركية عن غضبها من إجلاء نازحين عن مخيماتهم في دارفور.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة