المرزوقي يهدد بالاستقالة

Tunisian President Moncef Marzouki (C), Tunisian Parliament Speaker Mustapha Ben Jaafar (L) and Prime Minister Hamadi Jebali (R) review troops during an official ceremony marking the second anniversary of the uprising that ousted long-time dictator Zine El Abidine Ben Ali on January 14, 2013 in Tunis. A deadlock over a new constitution and the growing influence of radical Islamists are further challenges facing the nation since Ben Ali fled to Saudi Arabia. AFP PHOTO / FETHI BELAID
undefined
هدد الرئيس التونسي منصف المرزوقي بالاستقالة من منصبه في حال فشل الائتلاف الحاكم في التوصل لاتفاق بشأن التعديل الوزاري.

وقال المرزوقي، في رسالة وجهها إلى حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي كان يرأسه ويعقد هذه الأيام مؤتمرا وطنيا، إنه سيقدم استقالته إن لم يتم الاتفاق على تعديل وزاري يكون محل توافق بين الشركاء في الائتلاف الحاكم.

ونقل الأمين العام للحزب محمد عبو خلال مؤتمر صحفي عقده الليلة الماضية عن المرزوقي تهديده بسحب وزراء الحزب من الحكومة الحالية التي يرأسها حمادي الجبالي الأمين العام لحركة النهضة.

وأكد أن هذا الانسحاب سيتم في ظرف أسبوع إن لم يتم التغيير على رأس وزارتي العدل والخارجية، والتوقيع على وثيقة اتفاق تُحدد عمل الحكومة خلال المرحلة الراهنة.

وأوضح أن هذه الوثيقة تتضمن عدة نقاط منها: إنشاء لجنة داخل رئاسة الحكومة تتشكل من ممثلي الأحزاب المكونة للائتلاف تختص بالتشاور في القرارات السياسية والاقتصادية المهمة قبل اتخاذها، وفي التسميات في المناصب العليا "بما يضمن المشاركة الفعلية في الحكم وتحييد الإدارة".

ملفات الفساد
وتنص الوثيقة أيضا على "فتح ملفات الفساد بشكل جدي وعلى أسس موضوعية وتطوير آليات مكافحة الفساد، وحماية الطاقة الشرائية للمواطنين بالضرب على أيدي المحتكرين والمهربين، والتسريع في التنمية الجهوية عبر قوانين تتجاوز البطء القائم".

‪سمير‬ بن عمر قال إنه لم تعد هناك جدوى من بقائه في قصر قرطاج (الجزيرة نت)‪سمير‬ بن عمر قال إنه لم تعد هناك جدوى من بقائه في قصر قرطاج (الجزيرة نت)

كما تتضمن أيضا فرض سلطة القانون على الجميع دون تمييز وعدم التدخل في القضاء، وإبعاد رموز النظام السابق من مراكز القرار، ودواوين الوزراء، بالإضافة إلى عدم رهن مستقبل البلاد في السياسات الاقتصادية والاجتماعية بأي اتفاقيات مجحفة.

ويأتي تهديد المرزوقي بينما أعلن مستشاره القانوني بالرئاسة سمير بن عمر استقالته اليوم، ليكون بذلك المستشار الرابع الذي يستقيل من قصر قرطاج.

وكتب سمير بن عمر على صفحته الخاصة بموقع  التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "وضعت استقالتي من مهامي برئاسة الجمهورية بين يدي رئيس الجمهورية، وطلبت منه وضع حد لمهامي لأني لم أعد أرى أي جدوى من بقائي في قصر قرطاج، فخيرت التفرغ تماما لمهامي بالمجلس الوطني التأسيسي".

وتحول التعديل الوزاري إلى أزمة سياسية مع تمسك حزبي المؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل من أجل العمل والحريات -الشريكان في الائتلاف الحاكم الذي تقوده حركة النهضة- بتعديل يشمل وزارتي الخارجية والعدل اللتين يرأسهما وزيران من حركة النهضة.

وتقول حركة النهضة إنها تسعى لتوسيع الائتلاف، لكنها ترفض في المقابل التنازل عن الحقائب السيادية التي تسعى إليها المعارضة.

اتهامات للنهضة
من جانب آخر، اتهم حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد اليساري في تونس حركة النهضة بالوقوف خلف هجوم استهدف السبت اجتماعا له في مدينة الكاف شمال غرب البلاد، وخلف 11 جريحا.

ونقلت وكالة تونس أفريقيا للأنباء (وات) الرسمية عن المنسق الجهوي للحزب كمال السايحي قوله إن "عناصر سلفية أقدمت بعد ظهر السبت على اقتحام مقر المجمع الثقافي بمناسبة انعقاد مؤتمر جهوي لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، والاعتداء على عدد من الحاضرين مما خلف إصابة 11 منهم بجروح متفاوتة".

وأوضحت الوكالة أن "قوات الأمن تدخلت باستعمال الغازات المدمعة لتفريق المجموعة السلفية المكونة من حوالي ثلاثين شخصا، وقامت بإبعاد المعتدين".

غير أن الأمين العام للحزب شكري بلعيد اتهم مباشرة حركة النهضة بالوقوف خلف الهجوم.

وفي حادث آخر، منع ناشطون الجمعة الحزب الجمهوري من عقد اجتماع له في مدينة القيروان وسط البلاد احتجاجا منهم على انضمامه إلى تحالف لأحزاب معارضة.

واتهمت الأمينة العامة للحزب مايا جربي مجالس حماية الثورة المدعومة من حركة النهضة بمهاجمة الاجتماع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

tunisian president moncef marzouki(c) poses with his government after taking the oath of office during the swearing-in of the national unity government on december 24, 2011in carthage palace intunis. this is the first democratically elected government after the fall of former president ben ali on january 14. afp photo / fethi belaid (الفرنسية)

عقد الرئيس التونسي منصف المرزوقي اجتماعا مغلقا مع قيادات أحزاب الائتلاف الثلاثي إضافة إلى رئيس الوزراء حمادي الجبالي بهدف تقريب وجهات النظر بشأن التعديل الوزاري بعد خلافات بشأن تقاسم الحقائب السيادية بين أعضاء الائتلاف.

Published On 3/2/2013
المستشار السياسي لرئيس الحكومة لطفي زيتون

أُعلن في تونس الجمعة عن استقالة لطفي زيتون المستشار السياسي لرئيس الحكومة المؤقتة، في خطوة عكست أزمة الحكم باعتبارها جاءت عشية الإعلان عن تعديل وزاري طال انتظاره.

Published On 1/2/2013
التأسيسي ينظر قريبا في تشكيلة جديدة للحكومة التونسية

لم تتفق الأطراف المكوّنة للائتلاف الحاكم في تونس حتى الآن على إجراء تعديل وزاري رغم طول المفاوضات، وتؤكد أطراف من داخل الائتلاف على إمكانية تجاوز الخلافات قريبا، إلا أن المعارضة ترى أن غياب التوافق يؤشر على وجود أزمة في الحكم.

Published On 30/1/2013
Tunisian former prime minister Beji Caid Essebsi (C) signs with the general secretary of the Republican party "Aljoumhouri" Maya Jerbi (L) and Ettajdid party General Secretary Ahmed Brahim (R) a tripartite pact of union and announcing the creation of front of the "Union for Tunisia" on January 29, 2013 in Tunis. Highlighting the failures and shortcomings of the government to the Troika, the signatories forming the front, stated in their agreement "in order to cope with the difficult situation of the country and insecurity and to create a balance between the political forces, it was decided to create a political front and electoral uniting the three signatory parties and remains open to other parties will join the front." AFP PHOTO / FETHI BELAID

وقعت خمسة أحزاب تونسية معارضة من التيار الليبرالي الثلاثاء على اتفاق لتشكيل جبهة حزبية موحدة استعدادا للانتخابات في وقت لاحق من العام الجاري. في حين دفع الجيش التونسي بفرق خاصة نحو الجنوب الصحراوي لتعزيز الحراسة حول المنشآت النفطية.

Published On 29/1/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة