سوريا تقر تمديد جوازات مواطنيها بالخارج

‪الشعار أصدر قرار تمديد الجوازات في 23 فبراير/شباط الجاري‬ (الفرنسية)

أصدرت وزارة الداخلية السورية قرارا بتمديد جوازات سفر مواطنيها المقيمين في الخارج، وهو مطلب طرحته المعارضة كأحد شرطين للجلوس مع ممثلين عن النظام.

ويقضي القرار الذي كشفت عنه اليوم صحيفة سورية مقرّبة من النظام بأن تمدّد جوازات ووثائق السفر المنتهية الصلاحية لمدّة سنتين بغض النظر عن الأسباب التي حالت دون تجديد الوثائق.

ووفق القرار الذي أصدره وزير الداخلية محمد الشعار في 23 فبراير/شباط الجاري فإن جوازات السفر سارية المفعول ستمدد بين ست وعشر سنوات بدءا من الأول من يناير/كانون الثاني من العام الجاري، أي بأثر رجعي من تاريخ صدور القرار.

وقد طلبت وزارة الداخلية من وزارة الخارجية والمغتربين "تعميم هذا القرار على بعثاتها الدبلوماسية" لتنفيذه.

وكان رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد معاذ الخطيب قد أعرب قبل نحو شهر عن استعداده للجلوس مع ممثلين للنظام السوري بشرط إطلاق سراح 160 ألف معتقل من السجون، وتجديد جوازات سفر السوريين في الخارج.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دعت الحكومة السورية الثلاثاء إلى حوار غير مشروط، شامل ومفتوح مع المعارضة، لكنها تحدثت عن وضع "استقالة" بشار الأسد على طاولة الحوار. واعتبرت -ردا على تصريح للرئيس الأميركي باراك أوباما- أن التدخل العسكري الخارجي في سوريا "مستحيل".

نفى رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد معاذ الخطيب اليوم الخميس أن يكون تعرض لأي ضغط حين أبدى استعداده لحوار مشروط مع نظام الرئيس بشار الأسد للمرور إلى مرحلة انتقالية تحقن دماء السوريين.

أبدى النظام السوري استعداده لمفاوضة المعارضة "دون شروط مسبقة"، وذلك على لسان وزير الإعلام. وصرح مسؤول أممي بأن الاقتراح الذي قدمه معاذ الخطيب للتفاوض مع النظام هو "أكبر الأمور المبشرة" التي ترددت عن سوريا مؤخرا، بينما تفاوتت مواقف مسؤولين أميركيين من الأزمة.

قال الائتلاف الوطني السوري المعارض اليوم إنه مستعد للتفاوض على رحيل الرئيس بشار الأسد مع أي من أعضاء حكومته الذين لم يشاركوا في الحملة الصارمة ضد الانتفاضة الشعبية، في حين أعربت روسيا عن استعدادها لتوفير "رقعة" للتفاوض في موسكو بين النظام والمعارضة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة