إسرائيل تعيد جرحى سوريين لبلادهم

أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الأربعاء أنه أعاد ستة جرحى سوريين من أصل سبعة إلى بلادهم بعد أن تلقوا العلاج في مستشفياتها إثر إصابتهم خلال الاشتباكات بين قوات النظام السوري ومقاتلي المعارضة.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن ستة من المصابين غادروا المستشفى الإسرائيلي وعادوا إلى سوريا اليوم، وأشارت إلى أن المصاب السابع مازال يتلقى العلاج لأنه حالته حرجة، ولكنها لم تكشف عن هوية المصابين.

وكانت إسرائيل أعلنت في السادس عشر من الشهر الجاري أنها سمحت للمصابين بدخول أراضيها عبر هضبة الجولان المحتلة التي شهدت سفوحها الشرقية اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وقوات الرئيس بشار الأسد.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن عملية إعادة السوريين الستة "تمت في مكان لم يعلن عنه حرصا على سلامتهم الشخصية".

من جانبها ذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن السوريين لم يدخلوا من معبر القنيطرة الذي يستخدم عادة في الحالات الإنسانية، بل مروا على الأرجح من إحدى البوابات الجانبية.

يُشار إلى أن إسرائيل وسوريا في حالة حرب من الناحية الرسمية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يحذر مشروع قرار أميركي روسي في مجلس الأمن الدولي من أن التوترات بين سوريا وإسرائيل قد تتصاعد مع امتداد المعارك بين الجيش النظامي السوري ومقاتلي المعارضة إلى المنطقة المنزوعة السلاح في هضبة الجولان المحتلة.

قالت مصادر طبية إن الجيش الإسرائيلي أسعف السبت سبعة سوريين أصيبوا في مواجهات بين الثوار وقوات النظام السوري في هضبة الجولان، حيث تولى نقلهم إلى مستشفى في صفد بعد عبورهم السياج الحدودي، دون أن تتضح هوية وخلفية المصابين.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل تراقب عن كثب حدودها مع سوريا، مؤكدا أنه لن يُسمح بدخول سوريين عبر الحدود إلا في حالات استثنائية، وذلك عقب يوم من إعلان إسرائيل أنها أسعفت سبعة سوريين أصيبوا في مواجهات داخل سوريا.

اندلعت مواجهات بين قوات النظام السوري والثوار في محيط منطقة نبع الصخر بمحافظة القنيطرة بعد سيطرة الجيش الحر على بلدة جباتا الخشب الحدودية مع الجولان المحتل، فيما قال ناشطون إن 148 شخصا قتلوا السبت، بينهم 35 طفلا، معظمهم في حلب ودمشق وريفها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة