قتلى بهجوم للجيش اليمني بأبين

قتل 12 مسلحا على صلة بتنظيم القاعدة أمس الجمعة في اليمن في هجوم شنه الجيش على مخبأ جبلي كانوا يتحصنون فيه بمحافظة أبين عاصمة زنجبار جنوبي البلاد، بحسب ما أفاد مسؤول محلي.

وقال المسؤول -الذي فضل عدم الكشف عن اسمه- إن الجيش استخدم خلال العملية المدفعية والطائرات في استهداف المخبأ الواقع قرب شقرة التي تبعد 35 كلم عن مدينة أبين. وأضاف أن من بين القتلى توفيق بلعيدي شقيق أحد قادة القاعدة في أبين.

من جانبه قال حسين لوحيشي مساعد قائد اللجان الشعبية بمدينة جعار بأبين، التي تدعم الجيش ضد عناصر القاعدة، إن العملية خلفت "أكثر من عشرة قتلى في صفوف مقاتلي القاعدة".

وكانت مصادر في الجيش اليمني أكدت الخميس مقتل خمسة جنود وعنصر من اللجان الشعبية التي تساندها وعنصرين من جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة في حملة عسكرية للجيش على منطقة المراقشة بمحافظة أبين، كما اعتقل ثلاثة من أنصار الشريعة في الحملة التي بدأت صباح الخميس.

ويتحصن مقاتلو القاعدة في هذه المنطقة بعد أن طردهم الجيش من المدن في حملة عسكرية شنها العام الماضي.

وكانت القاعدة سيطرت على مناطق واسعة من أبين ومحافظة شبوة المجاورة في 2011 و2012 مستفيدة من ضعف الدولة والاحتجاجات ضد نظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، إلا أن الجيش تمكن من طرد التنظيم من معظم معاقله في نهاية يونيو/حزيران 2012 بعد حملة استمرت شهرا.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

أكدت مصادر في الجيش اليمني مقتل خمسة جنود وعنصر من اللجان الشعبية التي تساندها وعنصرين من جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة، في حملة عسكرية للجيش على منطقة المراقشة بمحافظة أبين (جنوب).

قتل 11 جنديا يمنيا في تفجير سيارة مفخخة الاثنين بعدما هاجمت قوات مدعومة بالدبابات معقلا لتنظيم القاعدة، في أعقاب انهيار محادثات لإطلاق سراح ثلاثة رهائن غربيين.

تبنى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مسؤولية مقتل عشرات الجنود اليمنيين بالمعارك الجارية في رداع بمحافظة البيضاء. في حين أكدت مصادر بالجيش مقتل خمسة جنود وعنصر من اللجان الشعبية التي تساندها وعنصرين من جماعة أنصار الشريعة التابعة للقاعدة، بحملة عسكرية بمحافظة أبين.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة