النهضة تجدد رفضها حكومة تكنوقراط بتونس

Ennahda supporters carry a mock coffin representing some Tunisian medi houses as thousands of Tunisian supporters of the ruling Islamist party Ennahda march along Habib Bourguiba Avenue holding up the Tunisian, Islamist and party flags during a demonstration to affirm their right to govern the country on February 16, 2013 in Tunis. Tunisia’s ruling Ennahda party has called on supporters to rally Saturday and back its "legitimacy" even as the prime minister, who belongs to the Islamist party, scrambles to form a new government of technocrats

جددت حركة النهضة الإسلامية الاثنين رفضها قرار رئيس الوزراء حمادي الجبالي تشكيل حكومة تكنوقراط لإخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تصاعدت حدتها بعد اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في السادس من الشهر الجاري.

وأعلن مجلس شورى حركة النهضة في بيان أن "مبادرة حكومة التكنوقراط لا تستجيب لمتطلبات المرحلة الراهنة".

وقال إنه "يتمسك بخيار الحركة في تشكيل حكومة سياسية ائتلافية مستندة إلى شرعية انتخابات 23 أكتوبر/تشرين الأول 2011" التي فازت فيها النهضة.

وأكد ضرورة أن تكون هذه الحكومة "منفتحة على الخبرات الوطنية الملتزمة بتحقيق أهداف الثورة وفق برنامج سياسي لاستكمال مرحلة الانتقال الديمقراطي وذلك بالإسراع بإنجاز الدستور وتنظيم انتخابات ديمقراطية.

ودعا مجلس شورى النهضة "مختلف الأطراف السياسية إلى إعلاء المصلحة الوطنية والتحلي بروح الوفاق". كما حث "الشركاء السياسيين على المشاركة في إعادة تشكيل الحكومة وإنجاح أعمالها في أسرع الأوقات".

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مجلس شورى النهضة عقد اجتماعا السبت والأحد في منطقة الحمامات السياحية (60 كلم جنوب العاصمة) وأن الأمين العام للحركة حمادي الجبالي حضر جزءا من أعماله.

وكانت حركة النهضة نظمت مظاهرة في العاصمة تونس السبت شارك فيها آلاف من أنصارها للدفاع عن شرعية حكم الحركة التي تولت مقاليد السلطة بعد فوزها في انتخابات 2011.

واعتبر رئيس الحركة راشد الغنوشي في خطاب ألقاه أمام المتظاهرين قرار حمادي الجبالي تشكيل حكومة تكنوقراط "انقلابا على شرعية الحكومة" الحالية التي تهيمن عليها الحركة.

ومن المقرر أن يواصل الجبالي اليوم الاثنين مشاورات بدأها الجمعة الماضية مع الأحزاب السياسية في تونس بشأن تشكيل حكومة التكنوقراط.

من جانبها تضع الأحزاب المؤيدة لمبادرة الجبالي شرطا مبدئيا بتحييد مطلق للوزارات السيادية وهو شرط غير قابل للتفاوض، بحسب رأيها.

وكان الجبالي أعلن قراره تشكيل حكومة تكنوقراط بعد ساعات قليلة عقب اغتيال شكري بلعيد من أجل تجنيب البلاد خطر "الفوضى، والعنف".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي إنه تم إحراز تقدم في محادثات تشكيل الحكومة التي جرت مساء الجمعة في تونس، مشيرا إلى أنه سيواصل حتى يوم الاثنين مشاوراته مع رؤساء الأحزاب السياسية بشأن قراره بتشكيل حكومة كفاءات (تكنوقراط).

تظاهر عصر السبت عشرات الآلاف من أنصار حركة النهضة في العاصمة التونسية دعما لشرعية المؤسسات المنتخبة والوحدة الوطنية ونبذا للعنف، بينما تسير البلاد إلى الخروج من مأزق سياسي عمقه اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد.

يترقب الرأي العام التونسي نتائج المشاروات بشأن الحكومة، التي قال رئيس الوزراء حمادي الجبالي إنه سيشكلها من كفاءات غير حزبية، في حين أكد رئيس حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي أن حزبه لن يفرط في السلطة ما دام الشعب يجدد ثقته فيه.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة