الطراونة يبدأ مشاوراته لاختيار رئيس الوزراء

بدأ اليوم الاثنين رئيس الديوان الملكي الأردني فايز الطراونة مشاوراته مع الكتل النيابية ومجموعات النواب المستقلين لاختيار رئيس الوزراء الجديد، ومن ثم تشكيل أول حكومة برلمانية في البلاد.

ووفقا للآلية الجيدة ينحصر دور الطراونة بالتشاور مع أعضاء مجلس النواب "من أجل الوصول إلى اختيار رئيس وزراء جديد، والذي سيقوم بدوره بالتشاور مع مجلس النواب لتشكيل الحكومة وبلورة برنامج عمل حكومي لأربع سنوات، كآلية جديدة لاختيار رئيس الوزراء، وانطلاق تجربة الحكومات البرلمانية"، وفقا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا).

وكان الملك الأردني عبد الله الثاني قد كلف الطراونة يوم أمس بالبدء بالمشاورات النيابية. ويتكون مجلس النواب الأردني من 150 عضوا، وشهدت الأيام الماضية تشكيل ثماني كتل فيه، هي: وطن (27 نائبا)، والتجمع الديمقراطي للإصلاح (24)، والمستقبل (18)، والوعد الحر (17)، والوفاق (15)، والوسط الإسلامي (15)، والاتحاد الوطني (10)، والنهج الجديد (8)، ويضاف إليهم النواب المستقلون وعددهم 15.

وكان حزب جبهة العمل الإسلامي، الجناح السياسي لحركة الإخوان المسلمين، قد انتقد آلية المشاورات التي يجريها الطراونة مع الكتل النيابية لتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال الحزب في بيان تلقت يونايتد برس إنترناشونال نسخة منه "إن الحكومة البرلمانية تكون في ظل حياة ديمقراطية حقيقية، تضمن تداول السلطة وتفعيل الحياة الحزبية وخوض الانتخابات النيابية على برامج حقيقية وتكليف كتلة الأغلبية النيابية بتشكيل الحكومة، وهذه الشروط غير متحققة في البلاد".

واعتبر الحزب أن المشاورات التي يجريها الطراونة "لا تصبغ على الحكومة صفة الحكومة البرلمانية" التي "تتطلب تعديلات دستورية تم القفز عنها، وتعديل النظام الانتخابي لينسجم مع قواعد الديمقراطية، وتوفير البيئة السياسية المناسبة للعمل الحزبي".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وصف الملك الأردني عبد الله الثاني قانون الانتخاب الذي أجريت الانتخابات البرلمانية الأخيرة بناء عليه بأنه "لم يكن مثاليا"، ودعا لمراجعته وذلك خلال خطبة العرش التي ألقاها في أول جلسة للبرلمان الجديد.

تعهد ملك الأردن عبد الله الثاني ببرلمان مستقر بعد أعوام شهدت حل برلمانين بعد إتمام نصف مدتهما الدستورية، وبحكومات مستقرة بعد عامين شهدا تكليفه خمس حكومات.

فاز سعد هايل السرور برئاسة مجلس النواب الأردني السابع عشر في دورته الأولى غير العادية الأحد وحصل على 80 صوتا مقابل 62 صوتا لمرشح حزب الوسط الإسلامي محمد الحاج في الجولة الثانية من التنافس بينهما.

كشفت انتخابات رئاسة مجلس النواب الأردني الجديد عن سيطرة شخصيات تقليدية على الرئاسة والمكتب الدائم للمجلس، في حين كلف ملك الأردن رئيس الوزراء السابق فايز الطراونة بقيادة المشاورات مع النواب لتشكيل الحكومة، ويعتبر رئيس الوزراء عبد الله النسور أبرز المرشحين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة