جيش مصر يؤكد نأيه عن السياسة

epa03516273 Egyptian Armed forces Chief of Staff Lieutenant General Sedki Sobhi, talks to media outside polling station during the second round of a referendum for the new Egyptian constitution, at a polling station in Giza, Egypt, 22 December 2012. More than 25 million eligible Egyptians were called to cast their ballots 22 December in the final phase of a referendum on a disputed draft constitution that has sparked demonstrations by pro- and anti-government protesters. Voting was taking place in 17 electoral districts that are considered to be broadly conservative, meaning a yes vote is expected to prevail.  EPA/KHALED ELFIQI

قال رئيس أركان القوات المسلحة المصرية الفريق صدقي صبحي إن الجيش حريص على الابتعاد عن السياسة، لكنه قد يلعب دورا في حال تعقد الأمور. وعُقد مساء السبت اجتماع بين الرئيس محمد مرسي ورئيس حزب غد الثورة أيمن نور، وآخر بين رئيس حزب الحرية والعدالة سعد الكتاتني وقيادييْن في جبهة الإنقاذ المعارضة, في وقت أرجأت فيه الجبهة حسم موقفها من الحوار.

ونقلت رويترز عن صبحي تصريحات صحفية قال فيها إن الجيش لن يدعم أي حزب سياسي، وأضاف "لن نكون جزءا في المشهد السياسي لأننا عانينا الكثير خلال الأشهر الستة الماضية".

وأضاف في لقاء على هامش مشاركته في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، "ولكن يمكننا المساعدة في بعض الأحيان لحل الأزمة، ويمكننا لعب دور إن أصبحت الأمور أكثر تعقيدا".

وفي الوقت نفسه، أصدرت السفارة المصرية في أبو ظبي بيانا تضمن تصريحات للفريق صبحي قال فيها إن الجيش المصري في حالة يقظة دائمة لكل ما يدور حول مصر من مؤامرات، وإنه سيظل درع مصر القوي الذي يصون وحدتها ويحفظ أمنها القومي.

وجاء في البيان أن ما يحدث حاليا أمر طبيعي يعقب جميع الثورات والتحولات الكبرى، "وأن علينا جميعا أن نتفهم ذلك ونتعامل معه بصبر وحكمة".

لقاءات وتأجيل
من جهة أخرى، أعلنت رئاسة الجمهورية أن مرسي التقى نور مساء أمس وبحث معه سبل الوصول إلى الاصطفاف الوطني، وأهم الإجراءات المطلوبة للوصول إلى الاستقرار في الشارع المصري.

وأكد نور أن مرسي أبدى مرونة في ما يتعلق بقانون الانتخابات البرلمانية المقبلة، ووافق على تغيير الحكومة والالتزام بما يتم الاتفاق عليه في جلسات الحوار الوطني المزمع استكمالها الأسبوع المقبل.

وفي الوقت نفسه، التقى كل من رئيس حزب الدستور محمد البرادعي ورئيس حزب الوفد السيد البدوي بالكتاتني الذي أوضح في حسابه على موقع فيسبوك أنه بحث معهما الوضع السياسي الراهن.

وقد وصف نادر بكار نائب رئيس حزب النور اللقاء بأنه خطوة إيجابية جاءت ثمرة لمبادرة حزبه، وأعرب عن أمله في أن يساعد هذا اللقاء على نجاح الحوار الوطني. وسبق للحزب أن اقترح بدء محادثات بين مرسي وجبهة الإنقاذ وتشكيل حكومة إنقاذ وطني جديدة والاتفاق على موعد وقواعد الانتخابات البرلمانية.

لكن مراد محمد علي المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين قال إن الاجتماع لم يتناول مبادرة حزب النور، مضيفا أن الاجتماع بحث الأوضاع السياسية في البلاد. أما المتحدث باسم جبهة الإنقاذ خالد داود فاكتفى بتأكيد عقد اللقاء في منزل البرادعي، موضحا عدم توفر تفاصيل أخرى.

وفي هذه الأثناء، علم مراسل الجزيرة أن الاجتماع الذي كان مقررا أن تعقده قيادات جبهة الإنقاذ للتشاور بشأن مبادرة حزب النور، أرجئ إلى أجل غير مسمى.

وكانت قيادات الجبهة قد اتفقت أمس مع قيادات نقابات عمالية مستقلة على مقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة، كما اتفق الجانبان على تنظيم مظاهرات مليونية أول مارس/آذار المقبل تحت شعار العدالة الاجتماعية "عايز أشتغل".

‪مظاهرات عنيفة في بورسعيد‬ (الجزيرة-أرشيف)

شغب في بورسعيد
ميدانيا، قال شهود عيان إن مشجعين لكرة القدم (ألتراس) بمدينة بورسعيد حاولوا اليوم فرض عصيان مدني في المدينة التي تشهد حالة طوارئ بعد احتجاجات على حكم قضائي بإعدام 21 متهما في قضية قتل 42 شخصا أواخر يناير/كانون الثاني الماضي خلال احتجاجات.

وحاول المئات من الألتراس منع العاملين في ديوان عام محافظة بورسعيد من دخول المبنى الذي أقام عناصر الجيش والشرطة نطاقا أمنيا حوله، وكذلك في الهيئة العامة لموانئ بورسعيد وإدارة الجمارك والمنطقة الحرة العامة للاستثمار ومؤسسات حكومية أخرى، كما أوقفوا سير قطارات الخطوط الطويلة لنحو ساعة.

وسبق للألتراس أن نشروا على الإنترنت دعوة إلى عصيان مدني يبدأ اليوم، كما طافت سيارات عليها مكبرات صوت بالمدينة معلنة عن ذلك، وتجمع عدد منهم اليوم لترديد هتافات مناوئة للرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، كما حطموا زجاج عدد من سيارات الشرطة لدى مرورها قرب مبنى الديوان العاملالمحافظة دون أن ترد الشرطة على الهجوم، وفقا لشهود عيان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اجتمع الرئيس المصري محمد مرسي مع رئيس حزب غد الثورة أيمن نور وبحث معه تطورات المشهد السياسي في البلاد، بينما التقى رئيس حزب الحرية والعدالة سعد الكتاتني قيادييـْن في جبهة الإنقاذ المعارضة, في وقت أرجأت فيه الجبهة حسم موقفها من الحوار.

اجتمع اثنان من قادة جبهة الإنقاذ في مصر مع سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، في خطوة لحل الأزمة السياسية. بينما هددت الجبهة بعدم المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة إذا لم تتم إقالة الحكومة الحالية والنائب العام.

أعلنت جبهة الإنقاذ (أكبر تحالف للمعارضة) في مصر عدم مشاركتها بالانتخابات البرلمانية القادمة إذا لم تتم الاستجابة لمطالبها المتمثلة في إقالة الحكومة الحالية والنائب العام. وبدوره اتهم رئيس حزب الدستور محمد البرادعي مساء اليوم السبت القضاء بالمساهمة في "تشويه" صورة المعارضة.

قال رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين في مصر سعد الكتاتني إن الحزب يسعى إلى الفوز بالأغلبية في مجلس النواب في الانتخابات المقبلة دون تشكيل تحالفات مع الأحزاب الإسلامية الأخرى.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة