الليبيون يحتفلون بالثورة بأمان

عمت احتفالات مبكرة بثورة 17 فبراير المدن الرئيسية في ليبيا في ظل إجراءات أمنية مشددة, ودون أن تسجل أي حوادث.

وقال مراسلون للجزيرة في طرابلس وبنغازي والزاوية إن مظاهر الاحتفال بالثورة التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي منتشرة بكثافة بالتزامن مع التجمعات الشعبية التي بدأت مساء أمس الخميس.

وأضافوا أن من المتوقع أن يتجمع آلاف الليبيين مساء السبت في الساحات والميادين تعبيرا عن ابتهاجهم بالذكرى التي تصادف الأحد واستعدت لها السلطات بفرض إجراءات أمنية مشددة.

وأغلقت السلطات منذ الخميس ولمدة خمسة أيام المعابر الحدودية مع تونس ومصر تحسبا لدخول عناصر مناوئة للثورة, كما قررت قصر الرحلات الجوية على مطاري طرابلس وبنغازي الدوليين.

وقبل أسابيع, أعلنت ليبيا حدودها الجنوبية مع تشاد والسودان والنيجر مناطق عسكرية مغلقة لمنع تهريب السلاح والبشر إليها.

وينتظر أن تبلغ الاحتفالات ذروتها الأحد بتنظيم تجمعات شعبية, ومواكب رسمية.

‪ليبيون يحتفلون بذكرى الثورة في مدينة البيضاء شرقي البلاد‬ (الجزيرة نت)

احتفالات آمنة
ومنذ بدأت الاحتفالات المبكرة الخميس لم تسجل أي حوادث عنف ما عدا إلقاء عبوة ناسفة بدائية على سيارة قائد سابق للثوار في بنغازي.

وفي طرابلس, قال مراسل الجزيرة حسن الشوبكي إن الوضع الأمني في المدينة جيد, مشيرا إلى سيطرة أمنية تامة حيث أقيمت نقاط تفتيش عند كل المنافذ.

وفي الزاوية غربي ليبيا, قال مراسل الجزيرة محمد الهادي إن مظاهر الاحتفال تعمّ المدينة حيث تُرفع أعلام الثورة في كل مكان.

وأضاف أن الثوار يؤمنون المدينة بالكامل, وأنهم منعوا السيارات من الوصول إلى ساحة الشهداء لتمكين الأهالي من الاحتفال.

وكانت بنغازي شهدت مساء الجمعة عددا من التجمعات شارك فيها آلاف الليبيين, في حين أعلن دعاة الفدرالية أنهم لن يتظاهروا درءا لأي أعمال عنف محتملة.

ويطالب الليبيون بالإسراع في بناء المؤسسات الأمنية والدستورية, وتصحيح مسار الثورة, والتعجيل في وضع خطط لتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت ليبيا أنها ستغلق حدودها مع تونس ومصر لمدة أربعة أيام اعتبارا من 14 فبراير/شباط الجاري، كإجراء احترازي خلال احتفالات البلاد بالذكرى السنوية الثانية للانتفاضة التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي.

تحل الذكرى الثانية لثورة ليبيا في 17 فبراير/شباط الجاري وسط دعوات قوى سياسية وحزبية ومدنية وحقوقية للخروج في مظاهرات عارمة الجمعة المقبل لتصحيح مسار الثورة.

أعلن التكتل الفدرالي الليبي الذي يتخذ من بنغازي مقرا له عدم مشاركته في المظاهرات التي دعت لها قوى سياسية ومدنية وحقوقية الجمعة تزامنا مع احتفالات البلاد بالذكرى الثانية للثورة، وفي السياق أغلقت ليبيا حدودها مع تونس وذلك ضمن خطة أمنية خلال الاحتفالات.

المزيد من احتفالات ومناسبات
الأكثر قراءة