مظاهرات باليمن تطالب بـ"محاكمة القتلة"


تظاهر عشرات آلاف اليمنيين في شارع الستين بالعاصمة صنعاء وساحات الحرية والتغيير في أنحاء اليمن في جمعة "لا عدالة بدون محاكمة القتلة".

وأكد المتظاهرون أن لا حوار بين اليمنيين قبل استكمال توحيد وهيكلة الجيش, ورفع الحصانة عن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح, ومحاكمة قتلة المتظاهرين السلميين, واسترداد الأموال المنهوبة.

كما دعوا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لاعتبار 11 فبراير/شباط -يوم الثورة ضد حكم صالح- عيدا وطنيا.

وكان عشرات آلاف اليمنيين تجمعوا يوم الاثنين الماضي في العاصمة صنعاء ومدن أخرى للاحتفال بالذكرى السنوية الثانية لثورتهم.

ويذكر أنه بعد أشهر من الاحتجاجات تنحى صالح في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 بموجب مبادرة خليجية دعمتها الأمم المتحدة نصت على إجراء انتخابات رئاسية في فبراير/شباط 2012 أتت بعبد ربه منصور هادي الذي كان نائبا لصالح إلى السلطة كرئيس مؤقت لمدة عامين.

ومنحت المبادرة صالح ومساعديه حصانة من المحاكمة، إلا أنها طالبت بإجراء هيكلة كاملة للجيش وقوات الأمن، وقيام حوار وطني لكتابة مسودة للدستور وقانون للانتخابات العامة التي ستجرى في 2014.

والأسبوع الماضي حدد هادي تاريخ 18 مارس/آذار لإجراء الحوار المنتظر، والذي يؤمل أن يناقش مشكلات البلاد ولا سيما تزايد المطالب الانفصالية بجنوبي اليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اعتبر رئيس وزراء اليمن محمد سالم باسندوة أن بقاء الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في البلاد يشكل خطرا على المبادرة الخليجية، وتوعد بإجراءات ضده ترغمه على ترك العمل السياسي والخروج من اليمن.

طالبت منظمة هيومان رايتس ووتش الحكومة اليمنية بإعادة التحقيق في إطلاق النار على المتظاهرين خلال ما سُمي بمذبحة جمعة الكرامة، في 18 مارس/آذار 2011، التي قتل فيها 45 محتجا وأصيب نحو 200 بجروح.

أعربت حكومة الوفاق الوطني في اليمن عن استيائها وأسفها الشديدين لاعتداء عناصر الأمن على معتصمين من جرحى الثورة أمام مقر رئاسة الوزراء بصنعاء، والذي أصيب فيه النائب في البرلمان أحمد سيف حاشد، وأمرت الحكومة بتشكيل لجنة للتحقيق في الحادث.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة