"مصر القوية" يعلق مشاركته بالحوار الوطني

قرر حزب مصر القوية أمس الثلاثاء تعليق مشاركته في الحوار الوطني الذي دعت إليه رئاسة الجمهورية للخروج من الأزمة السياسية الراهنة في البلاد. وخارجيا أعلن مايكل بوزنر مساعد وزير الخارجية الأميركي للديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل تعهد بلاده بدعم مصر اقتصاديا وسياسيا.

فقد قال محمد عثمان عضو المكتب السياسي لحزب مصر القوية -الذي يترأسه عبد المنعم أبو الفتوح– إن الرئاسة لا تتعامل بجدية مع المبادرات المختلفة التي طرحتها القوى والأحزاب السياسية، وإنه لا توجد ضمانات حقيقية من جانب الرئاسة لتنفيذ ما سينتهي إليه الحوار من قرارات.

ووصف عثمان تلك المبادرات -وأبرزها مبادرة حزب النور الأخيرة التي تتضمن إقالة الحكومة والنائب العام- بأنها بدايات جيدة لحل حقيقي للأزمة.

ومن جانبه، ذكر حزب النور السلفي أن جلسة الحوار الوطني -التي كان مقررا انعقادها اليوم الأربعاء بمقر الرئاسة- ستتأجل مدة يومين بناءً على طلب تقدم به الحزب.

وقال المتحدث باسم الحزب نادر بكار إن التأجيل جاء لمنح فرصة لمساعي الحزب والأطراف المختلفة لإقناع القوى والأحزاب المقاطعة للحوار بالانضمام إليه.

وفي ذات السياق، علم مراسل الجزيرة أن قيادات من حزب النور وجبهة الإنقاذ (أكبر تكتل للمعارضة) وممثلي قوى وأحزاب سياسية سيعقدون اجتماعا مغلقا اليوم، لاستكمال النقاش حول إمكانية انضمام هذه القوى للحوار الوطني.

مايكل بوزنر امتنع عن مناقشة دعوة المعارضة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة  (الأوروبية-أرشيف)

تعهد أميركي
وعلى صعيد مواز، أعلن مايكل بوزنر مساعد وزير الخارجية الأميركي للديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل تعهد الولايات المتحدة بدعم مصر اقتصاديا وسياسيا، وأضاف "من المهم لواشنطن أن تدعم علاقاتها التاريخية وشراكتها مع شعب مصر".

وفي مؤتمر صحفي بعد زيارة استمرت أربعة أيام لمصر – شملت لقاءات مع كبار المسؤولين في الحكومة والقادة الدينيين وممثلي المجتمع المدني- تجنب بوزنر توجيه أي انتقاد مباشر لحكومة الرئيس محمد مرسي.

وقال بوزنر "هناك انتخابات برلمانية بعد أشهر في مصر، وواشنطن تدعم الانتخابات وتدعو الأحزاب للمشاركة فيها، وأن يتقدموا بمرشحين وبرامج (..)، ونشجع المصريين على المشاركة فيها وأن يقرروا مستقبلهم".

ورفض بوزنر إبداء رأيه في دعوة المعارضة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، واكتفى بقوله إن من المهم مشاركة جميع القوى السياسية في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقد امتنع المسؤول الأميركي مرارا عن مناقشة فكرة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وردا على سؤال حول رسالته لـ"جبهة الإنقاذ" في ضوء تحول مظاهرات تدعو إليها إلى عنف، قال بوزنر "ندعو كل القادة السياسيين والمصريين أن ينبذوا العنف، فالعنف لا يحل مشاكل، ولا يدعم مستقبلا ديمقراطيا".

وحول ما إذا كانت واشنطن ستضخ أموالا لمساعدة مصر في الأزمة الاقتصادية، قال إن الولايات المتحدة طلبت من الكونغرس مساعدة مصر اقتصاديا، وإن واشنطن والشعب الأميركي يؤمنون بأنه يجب أن نساعد مصر في هذا الوقت الذي تحتاج فيه للمساعدة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن الرئيس المصري محمد مرسي اليوم الأربعاء في برلين التزامه بالحوار مع المعارضة، واستكمال بناء المؤسسات الدستورية، وبناء دولة مدنية؛ وذلك بعد أعمال عنف أوقعت خلال أيام عشرات القتلى في عدد من المحافظات بمصر.

أكد مايكل بوزنر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان الأحد في القاهرة أن بلاده تدعم بشدة العملية الديمقراطية في مصر، داعيا كل الأطراف على الساحة السياسية للامتثال إلى"حوار حقيقي وفعّال لحل المشكلات التي تواجهها مصر".

خفضت وكالة موديز إنفستورز سرفيس تصنيف سندات الحكومة المصرية درجة واحدة إلى مستوى (بي 3) من (بي 2). وحذرت الوكالة من أنها قد تخفض التصنيف مجددا. وعزت الوكالة خفض التصنيف لحالة عدم الاستقرار السياسي المستمر بمصر وتصاعد الاضطرابات المدنية في الآونة الأخيرة.

تنتخب هيئة كبار العلماء بالأزهر اليوم مرشحا لمنصب مفتي مصر. وستعرض الترشيحات على الهيئة تمهيدا لاختيار ثلاثة مرشحين، والفائز يعرض على الرئيس المصري لإصدار قرار تعيينه. وهي المرة الأولى التي يجري فيها انتخاب لهذا المنصب الذي كان يُعين من طرف الرئيس مباشرة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة