مباحثات روسية قريبا مع المعلم والخطيب

أعلن ميخائيل بوغدانوف -نائب وزير الخارجية الروسي- الأربعاء، أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم سيبحث الأزمة السورية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف نهاية الشهر الجاري في موسكو، التي سيزورها أيضا عدد من الشخصيات المعارضة السورية بينها رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة معاذ الخطيب.

وقال بوغدانوف -وهو المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الشرق الأوسط- لقناة روسيا اليوم إن موسكو تنتظر زيارة وليد المعلم نهاية الشهر الجاري، حيث سيجري مباحثات مع لافروف متعلقة بسبل الخروج من الأزمة السورية. وأوضح أن تحديد الموعد النهائي لهذه الزيارة سيتم قريباً.

وفي السياق، قال نائب الوزير الروسي إن عدداً من الشخصيات السورية المعارضة سيصل أيضاً إلى موسكو، بمن فيهم رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية معاذ الخطيب، الذي أعرب عن اهتمامه بزيارة العاصمة الروسية تلبية للدعوة التي تلقاها مؤخراً من لافروف في مدينة ميونيخ الألمانية على هامش مؤتمر دولي للأمن.

وكان لافروف قد أكد عقب لقائه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في الجزائر الاثنين، على تسوية الوضع في سوريا بطرق سياسية ودبلوماسية دون أي تدخل خارجي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن التوصل إلى حل سياسي لتسوية النزاع في سوريا لا يزال ممكنا، في حين اعتبر الموفد الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي أن البديل عن الحل السياسي هو الجحيم.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن إبعاد الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة أمر يستحيل تنفيذه. في حين دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي لفرض وقف لإطلاق النار بواسطة قوة لحفظ السلام.

تعيش الأزمة السورية حالة من الجمود السياسي يكاد يكون قاتلا في ظل تعنت الطرفين وتمسك كل طرف بشروطه، هذا التعنت والتباعد انعكس على اللاعبين الدوليين في الأزمة الذين تزيد مواقفهم تباعدا عند كل طرح ومبادرة وخطة بغض النظر عن هوية من طرحها.

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض معاذ الخطيب لزيارة موسكو، وذلك عقب اجتماعهما السبت للمرة الأولى في ميونيخ حيث يشاركان في مؤتمر الأمن الدولي الذي شهد أيضا اجتماعا بين لافروف وجو بايدن نائب الرئيس الأميركي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة