السنيورة يشدد على إجراء الانتخابات بموعدها

أكد رئيس كتلة المستقبل في لبنان فؤاد السنيورة تمسك الكتلة بإجراء الانتخابات النيابية بموعدها لأنها "الوسيلة الوحيدة لعودة لبنان بلدا حرا سيدا ومتقدما". مشددا على رفض استمرار ما وصفه بالانحدار والتراجع الذي تدفع إليه سياسة حزب الله.

وفي كلمة ألقاها في الذكرى السنوية لاغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري, قال السنيورة "إننا مصرون على الانتخابات النيابية بموعدها من أجل تجديد الأمل بعودة لبنان ومؤسساته وتطلعه نحو المستقبل بثقة وقدرة وسعة رؤية". وأضاف "لا يعقل أن نقبل باستمرار هذا الانحدار والتراجع الذي تدفع إليه سياسة حزب الله والنظام السوري".

وجاءت تصريحات السنيورة في وقت تسود فيه حالة من البلبلة السياسية وعدم الاستقرار الانتخابي مجمل المشهد السياسي اللبناني، وقبل أشهر قليلة من الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في يونيو/حزيران المقبل. وما زال الجدل محتدما في الأوساط اللبنانية بشأن شكل وطبيعة القانون الذي ستجرى بموجبه الانتخابات، بالإضافة إلى عدد الدوائر الانتخابية وكيفية توزيعها.

ويعاني لبنان من معضلة تبدل وعدم ثبات قوانين الانتخاب، فلا تكاد تجرى الانتخابات على أساس قانون معين، حتى يلجأ أحد الأطراف للمطالبة بإقرار قانون جديد يعتقد بأنه سيحسن من وضعه في دورة الانتخابات المقبلة.

ومؤخرا أحدث القبول المفاجئ من طرف القوى المسيحية الرئيسية بقوى 14 آذار وهما حزبا القوات اللبنانية بزعامة سمير جعجع والكتائب اللبنانية بزعامة أمين الجميل، لما عرف بقانون اللقاء الأرثوذكسي للانتخابات، تصدعا بارزا في بنية وتماسك التحالف الذي تشكل بعد حادث اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لم يعد المطالبون بإلغاء اتفاق الطائف وإيجاد صيغة سياسية بديلة عنه لحكم الوضع اللبناني اليوم، يتحدثون كما في السابق ضمن صالوناتهم السياسية المغلقة، بل أصبحت المجاهرة بهذا المطلب تشكل مادة سجال يومية يتقاذفها فرقاء السياسة وسط سيل من الاتهامات.

أصدرت المحكمة العسكرية ببيروت حكما بترحيل الضابط المنشق عن الجيش السوري محمد طلاس إلى سوريا، بعد إدانته بدخول لبنان "خلسة". وقد أقر طلاس بأنه ينتمي إلى الجيش السوري الحر، وأنه أوقف خلال نقله جريحا من سوريا إلى لبنان.

انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس ما وصفته بإخفاق الحكومة اللبنانية في تنفيذ الإصلاحات المطلوبة للحد من الانتهاكات أثناء الاعتقال والاحتجاز وتعزيز حقوق المرأة وحماية الوافدين واللاجئين.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة