ليبيا تغلق حدودها وتقيد الحركة الجوية


أعلن رئيس الوزراء الليبي علي زيدان أن بلاده ستغلق حدودها البرية مع تونس ومصر وتوقف الحركة الجوية بجميع مطارات البلاد باستثناء مطاري طرابلس وبنغازي، وذلك في القترة من 14 حتى 18 من الشهر الجاري مع الاحتفال بالذكرى الثانية للثورة التي أطاحت بنظام معمر القذافي.

وأوضح في مؤتمر صحفي أن هذه الإجراءات تأتي في إطار خطة أمنية كإجراء احترازي لتفادي أي شيء يمكن أن يعكر صفو الاحتفالات، وذلك بعد مخاوف من أعمال عنف تقوم بها مليشيات بالتزامن مع هذه المناسبة.

ووفق زيدان فإن "التحوطات هدفها استباق أي أمر قد يحدث، رغم أننا واثقون بأنه لن يحدث أي شيء"، مشيرا إلى أن "الجبهة الداخلية في البلاد متماسكة جدا بإرادة وعزيمة ثوار ليبيا".

ودعا رئيس الوزراء الليبي إلى أن تكون الاحتفالات منضبطة ولا يتخللها أي عنف، وقال "لقد تركنا الأمر لحركة الناس التلقائية في كل المدن، غير أنه شدد على أن مرافق الدولة ستكون محروسة بالثوار وقوات الجيش".

واتهم من وصفهم بأعداء الثورة من عناصر النظام السابق بالتنغيص على الليبيين في هذه الاحتفالات، مشيرا إلى أن هناك "شائعات تتحدث عن مظاهرات قد تخرج يوم 15 فبراير/شباط وتهديدات صدرت من بعض العناصر وهي تحت الرقابة الأمنية ووضعت ترتيبات للتعامل معها".

وسيحتفل الليبيون في 17 فبراير/شباط بمرور عامين على بدء الثورة التي أنهت حكم القذافي، ومن المقرر أن تبدأ الاحتفالات في 15 فبراير/شباط.

وجرى تشديد إجراءات الأمن في العاصمة طرابلس بغرب البلاد ومدينة بنغازي في الشرق على مدى الأسبوع المنصرم مع قيام الشرطة الليبية ومليشيات متحالفة مع وزارة الداخلية بإقامة نقاط تفتيش مؤقتة على الطرق الرئيسية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذرت الحكومة الليبية من أنها ستواجه أي أعمال عنف خلال المظاهرات المرتقبة في ذكرى ثورة 17 فبراير, مشيرة إلى تحركات مشبوهة لأنصار النظام السابق في ظل دعوات إلى "ثورة ثانية".

رفعت قوى وطنية ليبية إلى المؤتمر الوطني العام مطالب قالت إنها "مشروعة"، لقطع خط الرجعة على كل من تسول له نفسه زرع "الفتنة والوقيعة بين أبناء الشعب الواحد"، حسب بيان صدر الثلاثاء عقب اجتماع لهذه القوى بمدينة بنغازي.

أقر وزير العدل الليبي صلاح المرغني بأن سجون بلاده شهدت "انتهاكات"، وشدد على أن وزارته تسعى لوضع حد لها. وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد أشارت في تقريرها السنوي إلى وقوع تجاوزات خطيرة في السجون الليبية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة