لجنة الانتخابات تصل غزة

وصل رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية حنا ناصر إلى قطاع غزة للاطلاع على التحضيرات لتحديث سجل الناخبين الفلسطينيين، كخطوة أساسية في اتفاق المصالحة بين حركة التحرير الوطني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس). ومنعت إسرائيل ثلاثة من الطواقم الفنية من الوصول إلى غزة.

وكانت لجنة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية المنبثقة عن اجتماعات الإطار القيادي الفلسطيني المؤقت، اختتمت أعمالها في القاهرة بالاتفاق على إقرار مسودة قانون انتخابات الرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني، كما اتفق المجتمعون على بدء مشاورات تشكيل حكومة الوفاق الوطني.

وقال مسؤول في اللجنة إن حنا ناصر سيزور غزة ليومين "بهدف الوقوف عن كثب على آخر التحضيرات التي تجريها الطواقم الفنية لانطلاق عملية التسجيل صباح اليوم الاثنين في كافة محافظات الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة".

وقالت اللجنة في بيان إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفضت منح ثلاثة من المسؤولين الفنيين في اللجنة التصاريح اللازمة لزيارة القطاع، وأوضحت أن عملية تحديث السجل الانتخابي ستبدأ صباح اليوم وتستمر حتى مساء الاثنين 18 فبراير/شباط الجاري.

وقال ناصر إنه سيتم تسجيل 650 ألف شخص في الضفة والقطاع والقدس، ويتوقع تسجيل 350 ألف مواطن من قطاع غزة وحدها، وسيشرف على عملية التسجيل 581 موظفا ومشرفا موزعين على 257 مركزا في القطاع.

وكان رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية دعا الجمعة الماضي الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية للتوجه لمراكز التسجيل هذا الأسبوع، لتحديث سجلاتهم الانتخابية.

ولم تجر لجنة الانتخابات المركزية -التي تتولى المسؤولية والإشراف عن العملية الانتخابية- تحديثا للسجل الانتخابي في قطاع غزة منذ آخر انتخابات تشريعية في عام 2006، في حين أجرت هذا التحديث في الضفة.

وتم الاتفاق في القاهرة مطلع الشهر الماضي على استئناف عمل لجنة الانتخابات المركزية في غزة، بعد أن كانت حكومة حماس علقت عمل اللجنة في يوليو/تموز الماضي.

وأعلنت فتح أمس الأحد أنه سيتم عقد لقاء جديد مع حركة حماس خلال أيام لاستكمال جهود تحقيق المصالحة بعد التشاور مع قادة الحركتين والفصائل الفلسطينية الأخرى، حيث تم تحقيق تقدم في بعض النقاط خلال اجتماع القاهرة، وسيتم استكمال البعض الآخر خلال اجتماع مقبل.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إنه سيجري عقد لقاء جديد مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خلال ثلاثة أيام لاستكمال جهود تحقيق المصالحة بعد التشاور مع قادة الحركتين والفصائل الفلسطينية الأخرى حيث تم تحقيق تقدم في بعض النقاط خلال اجتماع القاهرة.

اختتمت في القاهرة السبت اجتماعات القيادة الفلسطينية بالاتفاق على بدء مشاورات لتشكيل حكومة توافق وطني، وإقرار مسودة قانون الانتخابات، تمهيداً لإصداره بمرسوم رئاسي، يحدد أيضاً موعد إجراء الانتخابات وتشكيل الحكومة.

تواصل القيادة الفلسطينية عقد اجتماعات في القاهرة برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وبحضور رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل، والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية رمضان شلح، لتنفيذ بنود المصالحة، بينما تفاوتت ردود أفعال شخصيات قيادية بشأن نجاح المفاوضات.

دعت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة اليوم الخميس لجنة الانتخابات المركزية للحضور إلى القطاع للتباحث بشأن تحديث السجل الانتخابي، بينما قال الرئيس محمود عباس إنه سيبدأ مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة عقب بدء لجنة الانتخابات عملها بغزة.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة