المعارضة تتظاهر بذكرى تنحي مبارك

قال مراسل الجزيرة في القاهرة إن قوى سياسية مصرية معارضة بينها جبهة الإنقاذ تتأهب للتظاهر عصر اليوم الاثنين في ذكرى مرور عامين على تنحي الرئيس السابق حسني مبارك، وسط استنفار أمني تحسبا لأعمال شغب.
 
ومن المقرر أن تشارك في المظاهرات جبهة الإنقاذ الوطني وحركة كفاية، ومجموعات شبابية.
 
وحدد منظمو المظاهرات الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي (الثالثة بتوقيت غرينيتش) موعدا لانطلاق المظاهرات التي ستجري تحت عنوان "تحقيق أهداف ثورة 25 يناير".
 
وشهدت مصر أعمال عنف وشغب قتل فيها العشرات منذ صدور أحكام بإعدام 21 من الضالعين في أحداث ملعب بورسعيد يوم 26 يناير/كانون الثاني الماضي.

ويرفع معارضو الرئيس محمد مرسي -وفي مقدمتهم جبهة الإنقاذ- جملة من المطالب بينها تشكيل حكومة إنقاذ، وتعديل المواد المختلف عليها في الدستور، وإقالة النائب العام طلعت إبراهيم. في حين تذهب بعض المجموعات الصغيرة إلى حد الدعوة إلى إسقاط مرسي.

وقبل ساعات من بدء المظاهرات، أغلق شبان في ميدان التحرير المنافذ المؤدية إلى المقار الرسمية داخل ما يعرف بمجمع التحرير المركزي.

وقال مسؤول أمني إن قوات الأمن وُضعت في حالة استنفار تحسبا لأعمال عنف خلال الاحتجاجات المقررة عصر اليوم.

وأضاف أنه جرى تشديد إجراءات الأمن حول قصر الاتحادية الرئاسي، وكذلك حول وزارة الداخلية والمنشآت العامة.

وكان متظاهرون مناهضون للرئيس مرسي ولجماعة الإخوان المسلمين هاجموا قصر الاتحادية ومقار حكومية في القاهرة ومحافظات أخرى في الأيام القليلة الماضية، مما تسبب في مواجهات بينهم وبين قوات الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ألقى محتجون في مصر زجاجات حارقة على قصر الرئاسة ورشقوه بالألعاب النارية والحجارة اليوم الجمعة، فيما ردت القوات التي تحرس القصر بطلقات تحذيرية من داخله. بينما تظاهر الآلاف في ميدان التحرير بقلب القاهرة وميادين رئيسية في عدد من المحافظات.

سيطرت قوات الأمن المصرية على محيط قصر الرئاسة في القاهرة بعد مواجهات ومناوشات دارت الجمع،ة مع متظاهرين ألقوا بالحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة والألعاب النارية على القصر، وأزالوا الأسلاك الشائكة المحيطة ببواباته.

قرر النائب العام المصري المستشار طلعت عبد الله السبت إحالة 26 متهما من بينهم تونسي الجنسية في القضية المعروفة إعلاميا باسم "خلية مدينة نصر الإرهابية" إلى محكمة الجنايات.

ساد هدوء محيط قصر الاتحادية بوسط القاهرة بعد يوم من المواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن، من جهة أخرى وصل مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل مايكل بوزنر للقاهرة لبحث تطورات الوضع مع المسؤولين المصريين.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة