استقالة مستشار رئيس الحكومة التونسية

المستشار السياسي لرئيس الحكومة لطفي زيتون
undefined

أُعلن في تونس الجمعة عن استقالة لطفي زيتون المستشار السياسي لرئيس الحكومة التونسية المؤقتة، في خطوة عكست أزمة الحكم في البلاد، باعتبارها جاءت عشية الإعلان عن تعديل وزاري طال انتظاره في تونس.

وربط زيتون، القيادي في حركة النهضة الإسلامية، والمقرّب من رئيسها راشد الغنوشي، في رسالة حملت عنوان طلب إعفاء، استقالته من منصبه كمستشار لدى رئيس الحكومة مكلف بالشؤون السياسية، بالتجاذبات الدائرة حالياً حول التحوير (التعديل) الوزاري الذي فشل رئيس الحكومة المؤقتة في تنفيذه منذ أكثر من ستة أشهر.

واعتبر في رسالته أن هذا التعديل الوزاري الذي قد يُعلن عنه خلال اليومين القادمين، لن يزيد الأوضاع إلا تأزماً بعدما تحول إلى عملية محاصصة حزبية لا تعتمد على أي معقولية سوى تقليص وجود النهضة لصالح أحزاب أخرى.

كما اعترف بوجود أزمة حكم في البلاد، وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها باعتبار أن حركة النهضة التي تقود الائتلاف الحاكم كانت دائماً تهون وتُقلل من المأزق السياسي.

وكتب زيتون في هذا السياق برسالته "وبعد رفض مقترح التغيير الجذري، ورفض المقترح الأخير الذي تقدّمت به للخروج من أزمة الحكم، ما أعتبره فشلاً شخصياً في الإقناع بخصوصية المرحلة وخطورتها".

وكان رئيس الحكومة المؤقتة حمادي الجبالي، أمين عام حركة النهضة الإسلامية، قد أعلن في وقت سابق عن فشله في التوصّل إلى اتفاق حول تعديل وزاري كان قد أعلن عنه قبل نحو ستة أشهر.

وعزا هذا الفشل إلى تباين الآراء والمواقف داخل الائتلاف الحاكم حول طبيعة هذا التعديل، وحول بعض الحقائب الوزارية، حيث يُشدّد شريكا حركة النهضة في الحكم (التكتل الديمقراطي، وحزب المؤتمر) على ضرورة تحييد وزارات السيادة، بينما ترفض حركة النهضة ذلك، وتتمسك باحتفاظها بتلك الوزارات.

واعتبر أن الفشل يعود أيضاً إلى رفض بقية أحزاب المعارضة الدخول في حكومة جديدة مبنية على أساس المحاصصة الحزبية، وتدعو إلى حكومة كفاءات تكون لها مهمة واضحة تتمثل في التحضير للانتخابات المقبلة.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

Tunisian Prime Minister Hamadi Jebali (bottom-R) chats with ministers during a constituent assembly session during which the government presented the national budget proposal for next year in Tunis on December 20, 2012. AFP PHOTO / FETHI BELAID

رجح قيادي في حركة النهضة التي تقود الائتلاف الحاكم في تونس، أن يعلن يوم السبت عن التعديل الوزاري الذي يفترض أن يضم أحزابا وكتلا برلمانية جديدة.

Published On 31/1/2013
التأسيسي ينظر قريبا في تشكيلة جديدة للحكومة التونسية

لم تتفق الأطراف المكوّنة للائتلاف الحاكم في تونس حتى الآن على إجراء تعديل وزاري رغم طول المفاوضات، وتؤكد أطراف من داخل الائتلاف على إمكانية تجاوز الخلافات قريبا، إلا أن المعارضة ترى أن غياب التوافق يؤشر على وجود أزمة في الحكم.

Published On 30/1/2013
Tunisian former prime minister Beji Caid Essebsi (C) signs with the general secretary of the Republican party "Aljoumhouri" Maya Jerbi (L) and Ettajdid party General Secretary Ahmed Brahim (R) a tripartite pact of union and announcing the creation of front of the "Union for Tunisia" on January 29, 2013 in Tunis. Highlighting the failures and shortcomings of the government to the Troika, the signatories forming the front, stated in their agreement "in order to cope with the difficult situation of the country and insecurity and to create a balance between the political forces, it was decided to create a political front and electoral uniting the three signatory parties and remains open to other parties will join the front." AFP PHOTO / FETHI BELAID

وقعت خمسة أحزاب تونسية معارضة من التيار الليبرالي الثلاثاء على اتفاق لتشكيل جبهة حزبية موحدة استعدادا للانتخابات في وقت لاحق من العام الجاري. في حين دفع الجيش التونسي بفرق خاصة نحو الجنوب الصحراوي لتعزيز الحراسة حول المنشآت النفطية.

Published On 29/1/2013
FB06 - Tunis, -, TUNISIA : People wave flags during a demonstration of Tunisian policemen to protest against any kind of political instrumentalization on January 31, 2013 on the Kasbah square, in Tunis. AFP PHOTO / FETHI BELAID

خرج بضعة آلاف من قوات الأمن التونسية أمام مكتب مقر الحكومة للمطالبة بتحييد المؤسسة الأمنية عن التجاذبات السياسية وتحسين أوضاع رجال الأمن وتوفير حماية قانونية لهم، في ظل تزايد الاشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحين يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

Published On 31/1/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة