عشرات القتلى والجرحى بهجمات دامية بالعراق

قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن 47 شخصاً قتلوا وأصيب نحو 150 آخرين في عشرة انفجارات هزت مناطق مختلفة من بغداد وضواحيها اليوم الأحد، حيث استهدف مهاجمون شوارع تجارية مزدحمة في العاصمة، في حلقة جديدة من مسلسل القتل اليومي المتواصل في البلاد منذ سنوات.

وقد استُخدمت ست سيارات ملغّمة في بعض هذه التفجيرات، بينما نُفّذت الأُخرى بعبوات ناسفة استهدفت أسواقا ومقاهيَ ومطاعم شعبية. ووقعت الانفجارات في مناطق من بينها الكرادة وأحياء الغدير والرضوانية والبيّاع والحسينية، ومنطقةِ التاجي شمال بغداد. 

تحذير المالكي
ومن جهة أخرى، قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن زمن المليشيات والخارجين على القانون في العراق قد انتهى، وإن على الجميع أن يعودوا إلى خيمة الوطن والقانون. وحذر المالكي -خلال حفل لتخريج ضباط أمنيين- قواتِ الأمن مما قال إنها محاولات اختراق من مخابرات دول أجنبية للنسيج الاجتماعي العراقي.

‪هجمات اليوم جاءت بعد مرور ساعات على مهاجمة متاجر للخمور في بغداد‬ (الأوروبية)

وجاءت هذه الهجمات المنسقة بعد مرور ساعات على مهاجمة مسلحين 12 متجرا للخمور في العاصمة بغداد أمس السبت، وقالت الشرطة إن الهجوم أدى إلى مقتل تسعة أشخاص وإصابة خمسة على الأقل بجروح.

وقد نفذ الهجوم مسلحون يستقلون سيارات دفع رباعي اقتربت من المحال المستهدفة، وفتحوا نيران أسلحتهم باتجاهها فقتلوا وأصابوا أشخاصا كانوا بالداخل.

وفي حادث منفصل، قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا بالرصاص أمس السبت أيضا نجل شيخ سني بارز وابن شقيقه بالرمادي التي تبعد مائة كيلومتر غرب بغداد، وأضافت أن الشيخ معروف بتأييده للحكومة.

ويشهد العراق منذ أبريل/نيسان الماضي تصاعدا في أعمال العنف اليومية التي قتل فيها أكثر من 6250 شخصا منذ بداية عام 2013، طبقا لحصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وطبية وعسكرية.

غير أن الأمم المتحدة أصدرت في سبتمبر/أيلول الماضي إحصائية قالت فيها إن عدد القتلى في العراق منذ بداية العام وحتى إعداد الإحصائية بلغ نحو سبعة آلاف. وأحصى موقع "إراك بودي كاونت" المتخصص في إحصاء القتلى بالعراق منذ الغزو الأميركي عام 2003، 226 قتيلا منذ بداية الشهر الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أدت سلسلة من الهجمات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة ضربت اليوم الأحد مدينة بغداد ومناطق محيطة بها، إلى مقتل 40 شخصا وإصابة أكثر من مائة وعشرين بجروح في هجمات متفرقة وفق إفادات مصادر أمنية وطبية عراقية.

هاجم مسلحون 12 متجرا للخمور في العاصمة العراقية بغداد أمس السبت، في أحدث هجوم ضمن سلسلة هجمات على متاجر من هذا النوع، وقالت الشرطة إن الهجوم أدى إلى مقتل تسعة أشخاص معظمهم من الأقلية الأزدية العاملة عادة في هذا المجال.

قتل 18 شخصا على الأقل، وأصيب العشرات بجروح في سلسلة تفجيرات ضربت مناطق متفرقة بالعراق، حسب ما أفادت به مصادر أمنية وطبية. وأوضحت المصادر أن سلسلة هجمات ضربت خمس مدن في البلاد، أبرزها هجوم منسق ضد مقر حكومي بمنطقة الطارمية شمالي بغداد.

عثرت الشرطة العراقية صباح اليوم الجمعة على 18 جثة شمال بغداد، بعدما قامت مجموعة مسلحة ترتدي زي الأمن العراقي باختطافهم الليلة الماضية، وبين القتلى ضابط في الجيش، وأربعة عناصر من الشرطة، واثنان من زعماء العشائر اختطفوا من منازلهم في منطقة الطارمية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة