قتلى وجرحى في قصف الحوثيين لدماج

قتل سبعة أشخاص وجرح آخرون في قصف جماعة الحوثيين لمنطقتي دماج وكتاف في محافظة صعدة شمالي اليمن والتي تشهد اشتباكات متجددة بين الجماعة ومسلحين قبليين رغم إبرام هدنة برعاية رئاسية.

وقال مراسل الجزيرة إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب 17 آخرون من مسلحي القبائل جراء قصف الحوثيين بالأسلحة الثقيلة منطقة دماج بمحافظة صعدة شمالي البلاد.

كما قتل شخص وأصيب آخرون في منطقة كتاف بعد هجوم للحوثيين على رجال قبائل هناك.

وتشير تقديرات اللجنة الرئاسية إلى أن أكثر من 120 شخصا قتلوا جراء القتال بين الحوثيين ومسلحي القبائل شمال البلاد، فضلا عن إصابة العشرات.

وكانت اللجنة الرئاسية المكلفة بحل النزاع بين الحوثيين ومسلحي القبائل قد اتهمت جماعة الحوثي بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار.

وكان طرفا النزاع قد وقعا قبل نحو ثلاثة أسابيع اتفاق هدنة يقضي بوقف إطلاق النار بإشراف لجنة تابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. وشمل الاتفاق نشر مراقبين من الجيش اليمني وإخلاء الأسرى وفك الحصار الذي يفرضه الحوثيون على دماج.

ويعتبر هذا الاتفاق الثالث الذي يتم التوصل إليه بين الطرفين المتقاتلين في دماج منذ نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وذلك إثر انهيار اتفاقين سابقين بعد ساعات قليلة على بدء سريان كل منهما.

يشار إلى أن المعارك في دماج -التي تقع قرب الحدود السعودية- قد اندلعت إثر هجوم شنه الحوثيون على مسجد للسلفيين الذين يتهمونهم باستضافة مسلحين أجانب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استمرت الاشتباكات صباح اليوم في دماج الواقعة بمحافظة صعدة شمال اليمن، رغم بدء تنفيذ اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحوثيين ومسلحي القبائل، وكان جنديان يمنيان قُتلا أمس في انفجار لغم بالمنطقة أثناء عملية انتشار للجيش اليمني لمراقبة الهدنة.

أمر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بفتح تحقيق في مقتل عبد الكريم جدبان عضو مجلس النواب عن محافظة صعدة بشمال البلاد وممثل الحوثيين في مؤتمر الحوار الوطني، في حين خرق الحوثيون اتفاقا لوقف إطلاق النار في دماج بصعدة.

قالت مصادر محلية في صعدة للجزيرة إن الحوثيين قتلوا نجل الشيخ يحيى الحجوري رئيس مركز الحديث بدماج شمالي اليمن. وأوضحت المصادر أن الحوثيين قصفوا المنطقة أثناء وجود لجنة الوساطة الرئاسية والمراقبين المكلفين بتثبيت وقف إطلاق النار بين الحوثيين ومسلحي القبائل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة