السيسي: واشنطن حريصة على استمرار المساعدات

قال وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي إن الأميركيين حريصون على أن تستمر المساعدات المقدمة إلى مصر، لكنه قال إنهم يواجهون إشكالية في التوصيف القانوني لما جرى في البلد.

وأضاف السيسي في تسريب صوتي جديد أن "الإشكالية التي تجابه الإدارة الأميركية هي إشكالية قانونية.. هم توصيفهم بالقانون الأميركي لما حدث ويحدث لمصر هو اللي يسبب لهم إشكالية في التعامل مع فكرة استمرار المساعدات خلال هذه الظروف، لكن إحنا عايزين نكون واضحين.. هم حريصين على أن هذه المساعدات تستمر ولا تنقطع".

وأشار إلى أنهم يسعون لاتخاذ إجراء يتعاملون فيه بروح القانون مع فكرة أن الذي جرى في مصر كان تغييرا بإرادة شعبية، لافتا إلى أنه لا يوجد لدى الولايات المتحدة توصيف بشأن تغيير الحكم بإرادة شعبية أو بانقلاب، وقال إن لديها "تغيير الحكم بالنظم الطبيعية، وهي دي الإشكالية اللي بتقابل صانع القرار الأميركي مع فكرة المساعدات".

وكان السيسي قال في تسريب أدلى به في ديسمبر/كانون الأول 2012 في حفل مع الضباط، إن مؤسسة الرئاسة نُزعت نزعا، وإن الدستور وقع، وإن مجلسي الشعب والشورى "راحا".

وفي جزء آخر من التسريب نفسه، قال السيسي إن وزارة الداخلية تلقت ضربة شديدة جدا كادت تذهب بها، بل إن دعائم الدولة بأكملها تلقت ضربة شديدة كادت تطيح بها.

يشار إلى أن السيسي قاد -بمباركة شخصيات دينية وسياسية- انقلابا عسكريا على الرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي. وعقب ذلك قتل المئات وأصيب الآلاف في عمليات عنف مورست ضد مناصري مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، وزج بالآلاف منهم في السجون، حسب التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي في تسجيل صوتي جديد منسوب له إن المؤسسة العسكرية في حاجة لتحصين دورها دستوريا لمدة لا تقل عن 15 عاما بغض النظر عمن يكون في سدة رئاسة البلاد.

تداول نشطاء تسجيلا مصورا لياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، تحدث فيه عن لقاء جمعه بالفريق عبد الفتاح السيسي قبيل إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية لتقديم مبادرة شملت تعهدات بالحفاظ على الوضع الداخلي واستقرار مؤسسات الحكم، في حال صعود جماعة الإخوان المسلمين للحكم.

في إطار الحملات التي تهدف إلى الدفع بوزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي لشغل منصب الرئاسة، عقد اليوم المؤتمر التأسيسي الأول لحملة "قرار الشعب" التي تهدف إلى جمع أربعين مليون توقيع لتنصيب السيسي دون إجراء انتخابات رئاسية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة