السجن سنة مع إيقاف التنفيذ لفتيات الإسكندرية

قضت محكمة استئناف الإسكندرية بالسجن لمدة سنة مع إيقاف التنفيذ على 14 فتاة من أعضاء حركة "7 الصبح"، اللواتي تظاهرن تأييداً لشرعية الرئيس المعزول محمد مرسي الشهر الماضي.
 
وكانت محكمة الجنح قد حكمت على الفتيات بالسجن لمدة 11 عاما كما قررت إيداع سبع فتيات أخريات دار رعاية الأحداث.
وكان قاضي محكمة استئناف الإسكندرية أمر بإخراج الفتيات من قفص الاتهام أثناء نظر استئناف الحكم بسجنهن

وقال الصحفي محمد نصر من مقر المحكمة بالإسكندرية، إن المحاكمة جرت وسط انتشار أمني كثيف وتظاهرات منددة بالحكم، مشيرا إلى أن قوات الأمن اعتقلت متظاهرين اثنين بعد منعها التظاهر في محيط المحكمة.

وأضاف أن الفتيات كن قد وصلن إلى مقر المحكمة وهن يرتدين ملابس الحبس البيضاء ويحملن في أيديهن ورودا حمراء، ورددن هتافات تطالب بالحرية واحترام حقوق المرأة.

وذكر أن الإجراءات بدأت بمرافعة قدمها رئيس هيئة الدفاع أحمد الحمراوي، طالبت بالحكم ببراءة الفتيات.

وشارك في الدفاع عن الفتيات فريق محامين دولي، مكون من مدافع دولي عن حقوق الإنسان كورتس دوبلر، والمحامي الأميركي ستانلي كوين، والمحامي البلجيكي جورج هنري بوتييه.

وقال المتحدث باسم هيئة الدفاع عن الفتيات السجينات للجزيرة أحمد الغامري، إن أربعة من هيئة الدفاع فندوا عيوب الحكم الصادر ضد الفتيات، منها قصور التسبيب وبطلان القبض والتفتيش، والتناقض الواضح في أقوال الشهود، واعتبر أن الأحكام قاسية جدا ولا تتناسب من محكمة جنح.

وأشار إلى أن قاعة المحكمة مكتظة من المحامين وبعض أهالي المحكومات، كما أن هناك حشودا على باب القاعة، بينما منعت قوات الأمن صحفيين من الدخول.

انتهاك
وفي السياق نفسه، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، إن مراجعة الحكم الذي أدان متظاهرات من أنصار الرئيس المصري المعزول بالإسكندرية، تبين أن حق المتهمات في محاكمة عادلة قد تعرض للانتهاك، وأنه لا توجد أدلة ذات مصداقية في الحكم بتورطهن في جرائم.

وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة سارة ليا ويتسن، إن المحكمة أرسلت رسالة تفيد أنها ستحكم بسجن مؤيدي الإخوان المسلمين فترات طويلة إذا تجرأوا على التظاهر، بينما يتجول أفراد الأمن الذين قتلوا مئات المتظاهرين بكل حرية، وأضاف بيان للمنظمة أن هذه الأحكام التي وصفها بالقاسية تمثل تناقضا صارخا مع إخفاق السلطات القضائية في مساءلة رجال الأمن عن قتل المتظاهرين.

احتجاجات
وكانت الإسكندرية ومحافظات عدة، شهدت أمس مظاهرات نددت بالحكم وطالبت بالإفراج فورا عن الفتيات، كما انتظمت احتجاجات في عدد من الجامعات رفضا للحكم.

وكانت محكمة جنح سيدي جابر قد أصدرت حكمها بالسجن 11 عاما على 14 من الفتيات اللاتي ينتمين إلى حركة "7 الصبح"، وبإيداع سبع أخريات دور رعاية الأحداث، ووجهت لهن اتهامات بالانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وجاء في حيثيات الحكم أنهن روجن منشورات تدعو لقلب نظام الحكم وتهدد الأمن والسلم المجتمعي، واتهمت الفتيات بالتظاهر ولعدة أيام متتالية في مناطق مختلفة في شرق مدينة الإسكندرية قبل نحو شهر.

وتشهد القاهرة ومحافظات عدة أخرى مظاهرات باستمرار، بدعوة من تحالف دعم الشرعية منذ أن فضت الشرطة بالقوة اعتصامين لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، في العاصمة المصرية يوم 14 أغسطس/آب الماضي موقعة مئات القتلى.

وبعد فض الاعتصامين شنت أجهزة الأمن حملة واسعة على جماعة الإخوان المسلمين، وألقت القبض على عدد كبير من عناصرها، والغالبية العظمى منهم من قيادات الجماعة، الذين أحيل عدد منهم وخصوصا الرئيس المعزول إلى المحاكمة بتهم تتعلق بالتحريض على العنف.

وأصدر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور مؤخرا قانونا يمنع تنظيم مظاهرات أو تجمعات  بدون الحصول على تصريح مسبق من وزارة الداخلية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يستأنف اليوم الحكم بحبس 14 فتاة بالإسكندرية لمدة 11 عاما لمشاركتهن في مظاهرة مناهضة للانقلاب. وأكد رئيس هيئة الدفاع عن الفتيات أن الهيئة تسلمت النسخة الرسمية من صيغة الحكم الذي أصدرته محكمة أول درجة والذي لقي استهجانا محليا ودوليا.

قضت محكمة جنح في محافظة الإسكندرية شمالي مصر بالسجن 11 عاما على 14 فتاة من حركة "سبعة الصبح" شاركن في مظاهرات رافضة للانقلاب الشهر الماضي بالإسكندرية، بينما اعتبر محامي الفتيات أن الأحكام تؤكد عودة تغوّل السلطة التنفيذية على كافة السلطات.

في محاولة للرد على الاتهامات الموجهة لها بتهميش دور المرأة عقدت جماعة الإخوان مؤتمرا ضخما هو الأول لـ"الأخوات المسلمات" وذلك بمشاركة نحو ألفين من النساء والفتيات اللاتي ينتمين للجماعة بمختلف محافظات مصر.

انطلقت بمختلف المحافظات المصرية مظاهرات ومسيرات منددة بالانقلاب العسكري وبانحياز القضاء واعتقال الفتيات، وذلك استجابة لدعوة من التحالف الوطني لدعم الشرعية تحت شعار "لا للعدالة الانتقامية"، في حين شددت قوات الأمن والجيش إجراءاتها الأمنية وأغلقت عددا من الميادين بالقاهرة والجيزة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة