اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين بالبحرين

اشتبكت الشرطة البحرينية الجمعة مع متظاهرين في العديد من البلدات القريبة من المنامة قبيل انعقاد منتدى حوار المنامة الدولي بشأن الأمن في الشرق الأوسط.

واندلعت الاشتباكات بين عشرات المحتجين وقوات الشرطة في قرى السنابس والدراز والسترة والدية.

ورشق المحتجون قوات الأمن بالحجارة والقنابل الحارقة، كما أغلق المتظاهرون الطرقات بالإطارات المطاطية المحترقة، حسب شهود عيان.

وردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية لتفريقهم، ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وفي قرية سار القريبة من المنامة، خرج الآلاف إلى الشوارع استجابة لدعوة جمعية الوفاق الوطني احتجاجا على حملة قمع نشطاء المعارضة.

منتدى المنامة
وقال شهود عيان إن المحتجين رفعوا صورا لقادة المعارضة المسجونين، وحملوا لافتات تحمل رسائل إلى كبار المسؤولين الذين سيشاركون في منتدى حوار المنامة الذي يبدأ مساء الجمعة ومن بينهم مسؤولون أميركيون وبريطانيون.

وقد وصل وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل إلى البحرين، وهو أول مسؤول عسكري أميركي يزور البحرين (مقر القيادة الإستراتيجية للأسطول الخامس الأميركي) منذ أكثر من عامين، وأعربت واشنطن مرارا عن قلقها حيال قمع المظاهرات في المملكة الخليجية.

وتشهد البحرين اضطرابات سياسية واحتجاجات منذ فبراير/شباط 2011 تطالب بإصلاحات وبمزيد من المشاركة في حكم المملكة، قتل فيها العشرات، ورغم إنهاء حركة الاحتجاجات بالقوة لا تزال قرى محيطة بالمنامة تشهد تحركات واحتجاجات مستمرة.

وأقرت السلطات البحرينية هذا العام قوانين جديدة لمكافحة ما وصفته بأعمال الإرهاب، تتيح تطبيق عقوبات أشد صرامة، بما في ذلك السجن لفترات أطول، والتجريد من الجنسية البحرينية.

كما فرضت السلطات على الجمعيات السياسية إبلاغ وزارة الخارجية مسبقا بأي لقاء مع سفراء أو ممثلي دول خارجية، وهو ما عدته المعارضة "خطوة جديدة على طريق توتير الأجواء السياسية". كما منعت المعارضة من التظاهر، ولا سيما في العاصمة المنامة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دعت الولايات المتحدة حكومة البحرين إلى احترام حرية التعبير والتجمع. جاء ذلك تعليقا على رفض محكمة بحرينية أمس الإفراج المبكر عن الناشط الحقوقي البارز نبيل رجب الذي تتواصل الدعوات لإطلاق سراحه.

اقترحت المعارضة البحرينية مبادرة لإخراج البلاد من الأزمة السياسية، قوبلت بانتقاد الحكومة، متهمة المعارضة بأنها لا تملك الإرادة السياسية للدخول في حوار جاد، بينما رفضت محكمة الاستئناف البحرينية طلبا للإفراج عن المعارض نبيل رجب المحكوم بالسجن ثلاث سنوات.

رفضت محكمة الاستئناف البحرينية طلبا للإفراج عن المعارض نبيل رجب المحكوم عليه بالسجن بتهمة الدعوة لتظاهرات غير قانونية، على أساس إكماله ثلاثة أرباع المدة المحكوم بها، من جهة أخرى أكدت الحكومة البحرينية تنفيذها لتوصيات لجنة تقصي الحقائق بشأن الاحتجاجات.

دعا الأمين العام لجمعية الوفاق المعارضة في البحرين علي سلمان إلى إسقاط الحكومة الحالية حتى يتسنى تنفيذ توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق في أحداث عام 2011، بينما قالت الحكومة إنها نفذت معظم توصيات اللجنة وإنها الآن بصدد تنفيذ العُشر الأخير منها.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة