استقالة قيادات بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

أعلن عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كايد الغول، أن عددا من قيادات الصف الأول في الجبهة تخلوا عن مواقعهم القيادية لصالح قيادات أخرى، منها قيادات شبابية، بهدف التجديد.

وقال الغول في تصريح للجزيرة إن هذه العملية تأتي في إطار ضخ دماء جديدة في قيادة الجبهة الشعبية التي تحتفل بذكرى انطلاقتها السادسة والأربعين.

وتعتبر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الفصيل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية، التي يرأس لجنتها التنفيذية الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ومن جهته، قال عضو المكتب السياسي للجبهة، جميل المجدلاوي، في كلمته أثناء المهرجان الجماهيري الذي أقامته الجبهة في ساحة "الكتيبة" غرب مدينة غزة، "بادر عدد من الرفاق الذين نعتز بهم وبعطائهم إلى التخلي عن مواقعهم القيادية في الجبهة، حرصا وتجسيدا للديمقراطية والتجدد الذي يحمي مسيرة الجبهة والثورة".

وأوضح المجدلاوي أن من أبرز هؤلاء القادة "نائب الأمين العام للجبهة عبد الرحيم ملوح، ويونس الجرو، وعبد العزيز أبو القرايا أحد أبرز رموز الحركة".

من جهة ثانية دعا المجدلاوي لإنهاء الانقسام الفلسطيني، الذي قال إنه يزيد المفاوض الفلسطيني ضعفا على ضعف، ويُفاقم الخلل في ميزان القوى خلال المفاوضات لصالح "العدو الصهيوني"، بحسب قوله.

وطالب المجدلاوي الرئيس عباس بتشكيل حكومة توافق وطني، وإصدار مرسوم بذلك، بالإضافة إلى مرسوم بإجراء الانتخابات التشريعية لدولة فلسطين في وقت لا يتجاوز ستة أشهر.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء 19 فلسطينيا غالبيتهم من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمدن رام الله ونابلس وجنين بالضفة الغربية.

نقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن مصادر فلسطينية أن إسرائيل وافقت على الإفراج عن 550 أسيرا فلسطينيا، على رأسهم أمين عام الجبهة الشعبية أحمد سعدات والقيادي في حركة فتح مروان البرغوثي.

حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة من أنها "ستحرر" مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي دمشق بالقوة العسكرية إذا فشلت الجهود السياسية في تحقيق ذلك. وكان مقاتلو الجيش الحر قد سيطروا على المخيم بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر الجبهة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة