استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال

ميرفت صادق-رام الله

استشهد مساء اليوم السبت فتى فلسطيني في الخامسة عشرة من عمره بعد إطلاق جيش الاحتلال الإسرائيلي النار على فتية كانوا يلعبون قرب مخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين شمال مدينة رام الله.

وأفادت مصادر رسمية بمجمع فلسطين الطبي في المدينة بأن الفتى وجيه وجدي الرمحي وصل في حالة خطرة بعد إصابته برصاص حي، واستشهد بعد ذلك بوقت قصير.

وذكر رئيس اللجنة الشعبية في مخيم الجلزون محمود مبارك أن الفتى الرمحي وأصدقاءه كانوا يلعبون في مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) على المدخل الجنوبي للمخيم، عندما أطلق جنود الاحتلال النار عليهم من مستوطنة بيت إيل المجاورة، مما أدى إلى إصابة الرمحي برصاص حي في الظهر.

وأكد مبارك للجزيرة نت أن الفتية لم يكونوا في حالة اشتباك مع الاحتلال، وأن ما جرى استهداف مباشر لهم.

وأضاف أن أكثر من أربعين طفلا من المخيم تعرضوا في الأشهر الأخيرة لإصابات برصاص جنود الاحتلال أثناء خروجهم من المدرسة القريبة من المستوطنة، وبينهم من أصيب بعاهة دائمة وسببت له الإعاقة الحركية، وفق تأكيده.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استشهدت سيدة فلسطينية بعد إصابتها برصاص جنود إسرائيليين شمال الخليل، بينما أعلن بمدينة بيت لحم بالضفة الغربية عن استشهاد فتى متأثرا بجراح أصيب بها في وقت سابق.

استشهد اليوم فتى فلسطيني وجرح آخر في غارة إسرائيلية على شمال قطاع غزة، مما يرفع إلى 17 عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا في غارات إسرائيلية منذ الجمعة، في وقت توعدت فيه سرايا القدس -الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- بالرد.

اعتقل الجيش الإسرائيلي 11 فلسطينياً خلال حملة دهم فجر الأربعاء في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية، بينما أصيب فتى فلسطيني في قطاع غزة، بعد ساعات من استشهاد فلسطينية وجرح عدد آخر في القطاع.

قالت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قتل اليوم مواطنا فلسطينيا وأصاب آخر على أطراف شمال قطاع غزة. ويأتي ذلك بعد استشهاد فتى فلسطيني إثر إصابته برصاص مستوطن إسرائيلي مساء الخميس بقرية قرب رام الله.

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة