سهى عرفات تطعن قضائيا في التقرير الفرنسي


أعلنت سهى عرفات أرملة الزعيم الراحل ياسر عرفاتعزمها الطعن أمام القضاء الفرنسي في نتائج التقرير الطبي الفرنسي حول ظروف وفاة زوجها قبل تسع سنوات.

وأوضحت سهى عرفات أنه بعد التشاور مع عدد من الخبراء القانونيين وخبراء المعهد السويسري، الذي أجرى فحوصا على عينات من رفات الشهيد عرفات، وبعد مقارنة التقرير الفرنسي مع التقرير السويسري، قررت التوجه إلى القضاء الفرنسي للطعن في ما خلص إليه التقرير الطبي الفرنسي.

وأكدت أرملة عرفات وجود عيوب فنية في التقرير الفرنسي أدت إلى استخلاصات غير دقيقة، وفق الخبراء السويسريين، الذين أجروا بدورهم  فحوصا مخبرية على عينات من رفات عرفات.

وتابعت القول "إن الخبراء يرون أن نتائج التقرير الفرنسي خاطئة جملة وتفصيلا، وبناء على ذلك ستتم المطالبة بخبراء جدد مختصين في تحليل الاشعاعات". وقالت إن الخبراء السويسريين استخدموا أدوات متقدمة جدا لم يستخدمها الفرنسيون، وأهمها إجراء فحوص للهواء داخل قبر الشهيد الراحل ياسر عرفات.

وأكدت سهى عرفات أن التقدم بالطعن للقضاء الفرنسي سيكون في الأيام القليلة القادمة، لافتة إلى لقاء سيعقد بين الخبراء الفرنسيين والسويسريين في القريب العاجل لمناقشة التقريرين الفرنسي والسويسري.

وبعد أقل من شهر من ظهور تقرير مفصل من خبراء الطب الشرعي السويسريين، يفيد بوجود البولونيوم210 المشع بمعدل يزيد عن 18 ضعفا عن المعتاد في رفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ، أصدر خبراء فرنسيون الثلاثاء الماضي تقريرا ينفي أن يكون عرفات توفي مسموما بهذه المادة.

وأرجع التقرير موت عرفات إلى "التقدم في السن, والتهابات عامة في الأمعاء"، وأشار أيضا إلى النزيف الدماغي، في تكرار للبيان الرسمي الذي صدر في باريس عام 2004 بعد وفاة عرفات في مستشفى بيرسي العسكري.

وشكّل التقرير الفرنسي صدمة لسهى عرفات أرملة الزعيم الراحل، دفعتها لعقد مؤتمر صحفي بباريس بصحبة اثنين من محاميها.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

في فرنسا حيث توفي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قبل تسع سنوات بصورة غامضة، يسود صمت مريب حول ملف التحقيق بموته مسموما بمادة بولونيوم 210 حسبما أفاد خبراء سويسريون.

جدد خبراء الطب الشرعي السويسريين تمسكهم بفرضية تسميم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بعد اطلاعهم على نص التقرير الفرنسي الذي صدر قبل يومين، وقالوا إن مادة الرادون التي أشار التقرير لوجودها بقبر عرفات ليس لها علاقة بمعدلات البولونيوم التي عثر عليها بالقبر.

تمسك خبراء الطب الشرعي السويسريون باستنتاجاتهم القائلة بوفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مسموما، وذلك في رد غير مباشر على التقرير الفرنسي الذي كُشف عن أجزاء منه والذي استنتج أن عرفات مات بسبب الشيخوخة والتهابات أصابت جهازه الهضمي.

شكك ناصر القدوة ابن شقيقة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في التقرير الفرنسي الذي استبعد فكرة وفاة خاله مسموما، بينما قالت إسرائيل إن نتائج التقرير لم تفاجئها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة