مقتل مدرس أميركي ببنغازي



قتل مدرس أميركي يعمل في المدرسة الدولية في مدينة بنغازي شرقي ليبيا اليوم الخميس برصاص مجهولين.

وقال المتحدث الرسمي باسم غرفة العمليات الأمنية لتأمين مدينة بنغازي المقدم إبراهيم الشرع، إن المدرس قتل خلال ممارسته للرياضة الصباحية، في منطقة الفويهات وسط المدينة بالقرب من مقر القنصلية الأميركية، الذي تعرض لهجوم مسلح في وقت سابق.

وقال مدير مكتب الإعلام في مركز بنغازي الطبي خليل قويدر لوكالة الصحافة الفرنسية، إن المركز استقبل جثة المدرس البالغ من العمر 33 عاما صباح اليوم، وأكد أن سبب الوفاة ناجم عن إصابات مباشرة بأعيرة نارية.

وكان الضحية يدرس مادة الكيمياء في المدرسة الدولية، وهي مدرسة ليبية خاصة تدرس المنهاج الأميركي للتلاميذ من مختلف الجاليات إضافة لبعض الليبيين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجوم اليوم الذي يعد الثاني والذي يستهدف أميركيين في بنغازي، بعد الاعتداء على القنصلية الأميركية في 11 سبتمبر/أيلول 2012، حيث أودى بحياة السفير كريس ستيفنز وأربعة دبلوماسيين أميركيين آخرين.

وقتل اليوم أيضا ثلاثة جنود ليبيين في حوادث متفرقة في بنغازي، التي تشهد توترا منذ الاشتباكات التي اندلعت قبل أيام بين القوات الليبية وعناصر جماعة أنصار الشريعة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت الحكومة الليبية إنها تدعم الحراك الشعبي ضد مظاهر التسلح في ليبيا، وأكدت إصرارها على “المضي قدما” نحو إنهاء كافة المظاهر المسلحة في المدن والشوارع، في وقت لقي فيه ضابط ليبي حتفه بانفجار قنبلة في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

تنوي الأمم المتحدة إرسال قوة لحماية مقراتها في العاصمة الليبية طرابلس مكونة من 235 عنصرا من بينهم إداريون وطباخون وأفراد خدمات ورجال أمن “لن يتجاوز نطاق عملهم أسوار مباني الهيئة الأممية”.

قال مراسل الجزيرة نت في ليبيا إنه عثر على مدير إذاعة طرابلس إف إم الخاصة مقتولا بالرصاص في ضاحية شرقي العاصمة الليبية, في حين اغتال مسلحون عنصرا أمنيا وآخر عسكريا في بنغازي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة