قتلى وجرحى بهجوم على وزارة الدفاع اليمنية

قتل أشخاص وجرح آخرون اليوم الخميس في تفجير استهدف بوابة وزارة الدفاع اليمنية بالعاصمة صنعاء، بينما سمعت أصوات تبادل إطلاق الرصاص في المنطقة المحيطة بالوزارة حيث تدور اشتباكات بين حراس المكان ومسلحين.

يأتي ذلك بينما قال مراسل الجزيرة إن هناك اشتباكات بالأسلحة الثقيلة أمام مبنى وزارة الدفاع في صنعاء.

وتحدثت وكالة رويترز عن اشتباكات تدور داخل وزارة الدفاع بعدما تمكن المسلحون من اقتحامها، مشيرة إلى أنهم يرتدون زيا عسكريا، وأن عدد الضحايا تجاوز عشرين شخصا في حصيلة غير نهائية.

وقال مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية إن شخصا فجّر سيارة مفخخة عند المدخل الغربي لمجمع وزارة الدفاع اليمنية.

وأوضح المصدر أن السيارة المفخخة كانت متبوعة بسيارة أخرى تقل مسلحين أطلقوا النار على المبنى، لافتا إلى أن السلطات اليمنية أغلقت منطقة وزارة الدفاع بشكل كامل.

وفي الوقت الذي هرعت فيه سيارات الإسعاف إلى المكان لإخراج القتلى والجرحى، اندلعت اشتباكات بين حراس الوزارة ومسلحين، بحسب المصدر ذاته.

وأوضح مصدر آخر من وزارة الدفاع لوكالة رويترز أن "الانفجار تم بعد وقت قصير من انطلاق ساعات العمل الرسمية، حين قاد انتحاري سيارة مفخخة عند بوابة الوزارة".

من جانبها قالت وزارة الدفاع اليمنية إن التفجير "الانتحاري" استهدف المستشفى التابع للوزارة، مضيفة أن الوضع حاليا تحت السيطرة.

وقال شاهد عيان لوكالة رويترز إنه تم سماع دوي طلقات نارية قرب منطقة الوزارة بعد وقت قصير من الانفجار، مضيفا أن العديد من مدرعات الجيش توجهت إلى مكان الحادث الواقع في الحي القديم بالعاصمة صنعاء، حيث يوجد المصرف المركزي أيضا.

من جهته ذكر موظف يعمل في مكان قريب من مكان الحادث أن "انفجارا عنيف جدا هز المكان كله، مما أدى إلى تصاعد أعمدة الدخان من المبنى".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

انتشرت قوات أمنية متعددة مدعومة بالمصفحات العسكرية بمدينة عدن اليمنية تحسبا لدعوة الحراك الجنوبي للاحتفال بذكرى “ثورة أكتوبر” في جنوب البلاد، في وقت أدى تفجير استهدف موكبا للحراك بمحافظة لحج إلى مقتل منفذ العملية وإصابة ثلاثة بجروح.

سقط قتلى وجرحى في اشتباكات جرت الأربعاء بين قوات الأمن ومسلحين يعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة في حضرموت جنوبي اليمن. وقالت مصادر أمنية إن السلطات اعتقلت نساء ينتمين إلى المجموعة المسلحة، بينما أصيب ثلاثة أشخاص في تفجير عبوة ناسفة بصنعاء.

قتل ضابط بالجيش اليمني الأربعاء إثر انفجار قنبلة زرعت في سيارته، حسبما أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية سبأ، ويعد الهجوم الأحدث ضمن سلسلة هجمات على مسؤولي الأمن. وفي أول رد فعل من الحكومة على الحادث اتهمت تنظيم القاعدة بالمسؤولية.

قتل ضابط يمني واحد على الأقل وأصيب عدد من المنتسبين للقوات الجوية اليمنية اليوم الأحد جراء انفجار قنبلة في حافلة تقلهم، في الوقت الذي قالت فيه السلطات إنها أحبطت هجوما على معهد أميركي للغات في صنعاء.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة