غزة تنفي مهاجمة مسلحين لموقع بحدود مصر



نفت وزارة الداخلية والأمن الوطني في الحكومة الفلسطينية المقالة ما أعلنه الجيش المصري عن إحباط محاولة مسلحين فلسطينيين تفجير برج مراقبة في الجانب المصري من الحدود مع قطاع غزة.

وأكدت وزارة الداخلية -في بيان نشر على موقعها الإلكتروني- أن المنطقة الحدودية مع مصر آمنة وتخضع لرقابة مشددة من قوى الأمن الفلسطيني، وأوضحت أن هذه الاتهامات "تأتي في إطار سياسة الأكاذيب الممنهجة ضد قطاع غزة لتبرير حصاره واستهدافه".

وطالبت الوزارة بالكف عن "الأسلوب المفضوح، حيث لم يثبت طيلة الفترة الماضية أي دليل يشير لعلاقة غزة بالأحداث الحالية في الأراضي المصرية".

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت القوات المسلحة المصرية، أن عناصرها تمكنوا من إحباط محاولة لتفجير أبراج مراقبة لقوات حرس الحدود.

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، في بيان نشره عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إن حرس الحدود بالتعاون مع الهيئة الهندسية تمكنوا من إحباط محاولة تفجير عن بعد بالقرب من أبراج المراقبة بمنطقة البرازيل برفح على الحدود المصرية مع قطاع غزة.

وذكر أن "عناصر متطرفة" من قطاع غزة وضعت خمسين كيلوغراماً من المواد المتفجرة لتفجير الأبراج.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قدم رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية التعازي لمصر بمقتل 11 جنديا من القوات المسلحة الأربعاء الماضي في تفجير استهدف حافلة للجيش في شمال سيناء، مؤكدا أن حكومته على تواصل “يومي” مع القيادة المصرية.

اتهمت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة السلطات المصرية بتعمّد تشديد الحصار على القطاع وتأزيم الأوضاع الإنسانية فيه، معربةً عن قلقها العميق إزاء إصرار الجانب المصري على مواصلة إغلاق معبر رفح الحدودي لليوم العاشر على التوالي وفي كلا الاتجاهين.

نفى رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية التدخل في الشؤون المصرية، ودعا إلى رأب الانقسام الداخلي بين الفلسطينيين، غير أن حركة فتح أكدت أن حركة حماس هي التي تهربت من اتفاقات المصالحة.

يتناول تقرير بصحيفة غارديان البريطانية جانبا من الحالة التي يعيشها سوق مدينة غزة الرئيسي حيث ترقد أكوام الفاكهة والخضراوات بانتظار الزبائن، وفي الاستعداد لعيد الأضحى تبدو الأجواء هادئة على غير العادة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة