مساعدات قطرية عاجلة للسوريين بلبنان

علي سعد-لبنان

وقع الهلال الأحمر القطري مع مفوضية شؤون اللاجئين في لبنان التابعة للأمم المتحدة اتفاقا يقوم بموجبه الهلال الأحمر القطري بتوفير مواد إغاثية عاجلة تتكون من مدافئ وبطانيات وفرش ومستلزمات صحية ووقود وأغطية بلاستيكية يستفيد منها نحو 150 ألف شخص، على أن تقوم المفوضية بتوزيعها على العائلات السورية في مختلف المناطق اللبنانية.

وحسب الاتفاق الذي أبرم أمس سيقدم الهلال الأحمر القطري مواد إغاثية تتكون من 24 ألف مدفئة، و120 ألف بطانية، و120 ألف فرشة، و120 ألف حقيبة مستلزمات صحية، و12 مليون لتر من وقود التدفئة، بالإضافة إلى 48 ألف غطاء بلاستيكي.

وبعد توقيع الاتفاق قال الأمين العام للهلال الأحمر القطري صالح المهندي إن المساعدات القطرية تأتي تلبية للاحتياجات الملحة للاجئين السوريين، وأكّد على أهميّة التعاون والتنسيق مع المفوضيّة العليا لشؤون اللاجئين، مشيرا إلى أن قطر نفذت في السابق عددا من المشاريع تلبية للاحتياجات اللازمة لجميع النازحين.

وشدد على أن الهدف من الاتفاق هو الوصول إلى أكبر عدد ممكن من اللاجئين السوريين في ظل ظروف مناخية باردة وصعبة تمر بها المنطقة.

ولفت المهندي إلى أن هذه الاتفاقية ستتبع باتفاقيات أخرى يقدم من خلالها الهلال الأحمر القطري المزيد من المساعدات عبر مفوضية اللاجئين القادرة مع شركائها على الوصول إلى مختلف المناطق اللبنانية.

وأضاف أن المساعدات ستغطي حاجة نحو 150 ألف شخص وستستمر لخمسة أشهر كاملة يؤمن من خلالها حاجات فصل الشتاء كاملا.

وذكر المهندي أن الهلال الأحمر القطري يقدم مساعدات للاجئين السوريين في كل من تركيا والأردن إضافة إلى لبنان.

من جانبه عبر كامل درويش مساعد ممثل مفوضية اللاجئين في لبنان عن "عميق تقديره وامتنانه للمنحة القطرية العينية السخية" المقدرة قيمتها بنحو عشرين مليون دولار، مشيرا إلى أهمية توقيتها في توفير مساعدات أساسية ملحة للاجئين السوريين من مواد إغاثة في فترة الشتاء الحالية الصعبة.

وأكد أن المنحة القطرية ستمكن آلاف العائلات المحتاجة من التعامل بشكل أفضل مع ظروف الشتاء القاسية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن برنامج الغذاء العالمي اليوم الاثنين أن حوالى نصف السكان داخل سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي، بينما قالت لجنة دولية للإغاثة إن المجاعة باتت تهدد أعدادا كبيرة من الشعب السوري.

أعلن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أن 5.5 ملايين طفل سوري سيواجهون شتاء قاسيا، بينما قالت مفوضية شؤون اللاجئين إنها نقلت مواد إغاثة ضرورية لفصل الشتاء إضافة إلى لقاحات شلل الأطفال جوا إلى الحسكة.

انتقد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الثلاثاء ما وصفه بعجز المجتمع الدولي في التصدي للنظام السوري الذي "ما زال يرتكب جرائم ضد الإنسانية" معربا عن دعم بلاده الكامل للشعب السوري، وجدد تأكيد الدوحة على محورية القضية الفلسطينية.

قال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية -أكبر تشكيلات المعارضة السورية- إن النظام السوري "لم يتخذ أي خطوات جدية للسماح بوصول الإغاثة لسبعة ملايين سوري بحاجة للمساعدة الفورية".

المزيد من عربي
الأكثر قراءة