تحذير للمالكي من اقتحام اعتصام الأنبار


هدد عضو اللجنة التنسيقية لاعتصام الأنبار بوقوع "قادسية ثالثة" في حال إرسال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قواته إلى ساحة اعتصام الأنبار.

وقال عبد الله الدليمي للجزيرة نت إن تهديدات المالكي باقتحام ساحة الاعتصام بحجة ملاحقة مسلحين تابعين لتنظيم القاعدة "محاولة خبيثة" لفض الاعتصامات، وأكد أن "القاعدة لا توجد داخل خيام شفافة على الطريق الدولي السريع".

وأوضح أن "القاعدة موجودة في كل مكان، وتصريح المالكي بعملية ضد الساحة لملاحقة القاعدة كما يدعي إنما هي ذريعة لتصفية الخصوم السياسيين والمعارضة".

وذكر الدليمي أن مداهمة ساحة الاعتصام سيجعل من الساحة "قادسية ثالثة"، وقال "على المالكي أن يعلم أن من عَيّنه رئيساً لحكومة العراق وهم الأميركان عجزوا عن تطويعنا، وليس بمقدوره أن يطوعنا".

وأكد أن ساحة الاعتصام مفتوحة لقوات الأمن، وأوضح أن تلك القوات مرحب بها إذا أرادوا تفتيش ساحة الاعتصام، وأكد أنهم لن يمانعوا في اعتقال مَن يجدونه مذنباً أو مطلوباً للقضاء وتهمته صحيحة و"ليست تلفيقات حكومية". كما أكد أن "الخيام لن ترفع ولن نقبل أن يجبرنا أحد على ذلك".

من جانبه قال أحمد العلواني النائب في البرلمان العراقي والقيادي في كتلة الكرامة إن ساحات الاعتصام بريئة من التهم الموجهة إليها بإيواء مقاتلين من تنظيم القاعدة.

وأكد العلواني أن تلك الساحات فضحت سياسات الحكومة، ولذلك تسعى بعض الأطراف لإلصاق التهم بها وتحويل القضية إلى مسألة طائفية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تشهد الأنبار عملية عسكرية واسعة لملاحقة تنظيم القاعدة بعد مقتل قائد الفرقة السابعة العميد الركن محمد الكروي ومساعده العقيد الركن نومان الزوبعي و16 ضابطا وجنديا في كمين نصبه تنظيم القاعدة.

23/12/2013

تفيد الأنباء الواردة من الأنبار بفرض حظر تجول وتنفيذ عملية عسكرية بعد مقتل قائد الفرقة السابعة اللواء الركن محمد الكروي أثناء تعقب عناصر من تنظيم القاعدة غرب المحافظة، كما قتل عدد من رجال الأمن بينهم مدير شرطة الشرقاط في هجمات متفرقة.

22/12/2013

نظمت اليوم بالعراق صلوات موحدة في عدد من المدن بمناسبة مرور عام على انطلاق الحراك المعارض لرئيس الحكومة نوري المالكي، بينما أوقعت أعمال العنف 14 قتيلا على الأقل اليوم في تفجيرات استهدفت مناطق مختلفة من البلاد.

20/12/2013

قتل ما لا يقل عن عشرة زوار شيعة وأصيب أكثر من عشرين آخرين في هجوم “انتحاري” بحي الدورة جنوبي العاصمة بغداد، وذلك ضمن سلسلة هجمات تستهدف الزوار خلال الأيام الماضية، وكذلك عناصر الأمن والشرطة في مناطق مختلفة من العراق، وفق مصدر أمني.

19/12/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة