هدوء حذر بطرابلس اللبنانية بعد اشتباكات عنيفة

ساد الهدوء المشوب بالحذر محاور الاشتباكات في مدينة طرابلس اللبنانية بين مسلحي منطقتي باب التبانة وجبل محسن، بعد اشتباكات كانت هي الأعنف مساء الأحد، استخدمت فيها أسلحة مختلفة، مما أدى إلى سقوط عشرة قتلى وعشرات الجرحى، بينهم عناصر من الجيش اللبناني.

وقال مصدر رسمي إن عدد القتلى في الاشتباكات الأخيرة في طرابلس ارتفع إلى عشرة أشخاص، فيما بلغ عدد الجرحى 89 شخصا نتيجة أعمال القنص المستمرة على محاور جبل محسن وباب التبانية، بينهم قتيل و13 جريحا من عناصر الجيش اللبناني الذي كان يرد على مصدر النيران على المحورين.

وأضاف المصدر أن الليلة الماضية شهدت أعنف الاشتباكات بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية مع إطلاق قذائف الهاون التي استهدفت مناطق عديدة في المدينة.

غير أن الهدوء -وفق المصدر عينه- خيم هذا الصباح على المنطقة، مع سماع أصوات طلقات نارية متقطعة بين الحين والآخر خصوصا القنص.

وأوضح المصدر الرسمي أن حركة السير شبه مشلولة في مدينة طرابلس، موضحا أن معظم المحال التجارية والمدارس أغلقت أبوابها، وأن بعض كليات الجامعة اللبنانية أعلنت تعليق الدروس والامتحانات التي كانت مقررة اليوم الاثنين.

على صعيد متصل، نفى حزب الله ما أوردته بعض وسائل الإعلام عن وجود عناصر وخبراء عسكريين منه في منطقة جبل محسن بمدينة طرابلس، واصفا ذلك بأنه "باطل" و"لا يستند إلى أي أساس أو دليل". 

يشار إلى أن المنطقة تشهد توترا متجددا منذ اندلاع الأزمة السورية قبل نحو عامين ونصف العام، ولا سيما أن منطقة جبل محسن تؤيد النظام السوري في حين أن باب التبانة تتعاطف مع المعارضة السورية.

وتجدد التوتر في طرابلس منذ الخميس الماضي بعد أن رفعت أعلام مؤيدة للنظام السوري في منطقة جبل محسن، فارتفعت إثر ذلك أعلام الثورة السورية في منطقة باب التبانة.

وتأتي الاشتباكات التي استخدمت فيها أسلحة رشاشة وقذائف صاروخية عقب موجة من أعمال عنف كانت قد شهدتها المدينة قبل نحو شهر بين مؤيدين لنظام الأسد ومناصرين للمعارضة السورية، وتسبب العنف الطائفي في المدينة منذ العام 2008 في مقتل نحو 160 شخصا وإصابة ألف و165 بجروح.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل شخصان وجرح سبعة آخرون بينهم عسكريان، في مدينة طرابلس بشمال لبنان، بعد أعمال قنص ومناوشات بين منطقتي التبانة وجبل محسن اللتين تشهدان أحداثا متكررة منذ بدء الأزمة السورية قبل نحو عامين ونصف العام.

30/11/2013

قتل خمسة أشخاص وأصيب أكثر من عشرين آخرين بجروح اليوم السبت في الاشتباكات التي شهدتها مدينة طرابلس في شمال لبنان، وتأتي عقب جولة من العنف التي شهدتها المدينة قبل نحو شهر بين مؤيدين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد ومتعاطفين مع المعارضة السورية.

30/11/2013

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان أن هدوءا حذرا يسود مدينة طرابلس شمالي البلاد بعد اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية بين منطقتي جبل محسن والتبانة بالمدينة، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

1/12/2013

قتل ثلاثة أشخاص اليوم الأحد في مدينة طرابلس بشمال لبنان، مما يرفع ضحايا الاشتباكات بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن إلى تسعة قتلى و36 جريحا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

1/12/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة