تجدد القتال بين الحوثيين والقبائل بصعدة

تجددت المعارك اليوم بين الحوثيين والقبائل الموالية للسلفيين في منطقة كتاف بمحافظة صعدة شمالي اليمن، الأمر الذي أدى لمقتل سبعة حوثيين وإحراق ثلاث سيارات، في حين قتل أحد المسلحين القبليين وأصيب آخرون بجروح.

وطفت الاشتباكات الدائرة بين الحوثيين والجماعات السلفية في صعدة مجددا على السطح منذ عشرة أيام رغم الجهود التي تبذلها اللجنة الرئاسية المكلفة بإنهاء التوتر وتنفيذ بنود اتفاق إطلاق النار ونشر قوات عسكرية في مناطق النزاع.

ويعد الاتفاق الثالث من نوعه الذي يبرم بين الطرفين المتنازعين في دماج -التابعة لمحافظة صعدة- منذ نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعد انهيار اتفاقين سابقين بعد ساعات قليلة فقط من بدء سريان كل منهما.

واندلعت المعارك في دماج القريبة من الحدود السعودية، عندما أقدم الحوثيون على استهداف مسجد للسلفيين بحجة أنه يحتوي على مسلحين أجانب، غير أن الطرف الآخر نفى تلك المزاعم، وقال إن الأجانب طلبة من الدول الإسلامية يدرسون في المدرسة الملحقة بالمسجد.

يذكر أن بعثة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية باليمن جددت قبل أيام دعوة أطراف الصراع في صعدة إلى وقف إطلاق النار وحل كل الخلافات عبر الحوار والطرق السلمية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قتل 13 مسلحا من الحوثيين اليوم الأربعاء خلال اشتباكات عنيفة مع مسلحي القبائل في منطقة كتاف بمحافظة صعدة شمالي اليمن. كما قتل جندي على يد عناصر القاعدة في محافظة البيضاء شرقي البلاد، وفق ما ذكر مصدر أمني.

11/12/2013

قال مراسل الجزيرة إن أربعة أشخاص قتلوا في قصف على منطقة دماج في محافظة صعدة اليمنية، وتشير مصادر محلية إلى أن مئات من مسلحي القبائل يحتشدون للتوجه إلى دماج، لمواجهة جماعة الحوثيين.

9/12/2013

قتل سبعة أشخاص وجرح آخرون في قصف جماعة الحوثيين لمنطقتي دماج وكتاف في محافظة صعدة شمالي اليمن، حيث تجري اشتباكات متجددة بين الجماعة ومسلحين قبليين رغم إبرام هدنة برعاية رئاسية.

7/12/2013

اتهمت اللجنة الرئاسية المكلفة بحل النزاع بين الحوثيين ومسلحي القبائل بشمال اليمن الحوثيين بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار، كما اتهمتهم باعتقال جندييْن يمنيين. وأهابت اللجنة بزعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي التدخل لوقف إطلاق النار في دماج وتخفيف الظروف الصعبة التي يعيشها السكان.

2/12/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة