وزير الأشغال اللبناني يعلن استقالته

أعلن وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية غازي العريضي اليوم الاثنين استقالته من منصبه، وذلك بعد اتهامات متبادلة بالفساد بين العريضي ووزير المالية محمد الصفدي.

وجاء إعلان استقالة العريضي خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم إثر اجتماعه بالنائب العام المالي لإطلاعه على ملفات تتعلق بمخالفات، قائلا "أعلن اليوم توقفي عن ممارسة مهام تصريف الأعمال والدخول في إجازة سياسية أقول بعدها ما يجب أن يقال".

وكانت تصريحات متبادلة بين العريضي والصفدي، حمّل كل منهما الآخر مسؤولية التقصير بمعالجة فيضان المياه في عدة أماكن من لبنان بسبب الأمطار والثلوج التي هطلت الأسبوع الماضي.

وإزاء ذلك حمل العريضي الصفدي مسؤولية عدم حصول وزارته على الأموال الأمر الذي أعاقها عن تنظيف مجاري مياه الأمطار، وأدى ذلك إلى فيضانات في شوارع العاصمة وشل حركة المرور.

ولم يتوان العريضي عن توجيه تهم فساد إلى وزير المالية الذي رد عليها الأخير بدوره باتهام العريضي بالفساد.

يُذكر أن العريضي أحد وزيرين يمثلان الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يتزعمه النائب وليد جنبلاط، في الحكومة اللبنانية.

واستقالت حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي التي تضم العريضي في مارس/آذار الماضي، وتتولى منذ ذلك الوقت تصريف الأعمال في ظل تعسر رئيس الوزراء المكلف تمام سلام في تشكيل الحكومة منذ تسميته من قبل مجلس النواب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

طلب رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي من قيادة الجيش معالجة الشكاوى التي رافقت أحداث صيدا في جنوبي لبنان بتجرد وألا يتم التعاطي مع المعتقلين على قاعدة أنهم جميعا مذنبون.

دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي إلى وقف ما وصفه بـحملات الشحن والتحريض والتوتير السياسي والمذهبي في البلاد، قائلا إن الخطر كبير جدا، في حين دعا قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي إلى مضاعفة الجهود “لقطع دابر الفتنة”.

حذرت قوى 14 آذار المعارضة في لبنان من أن حزب الله يجر البلاد إلى حرب أهلية جديدة بمشاركته في القتال بسوريا، ويتزامن ذلك مع تحذير مثقفين شيعة من “انحلال الدولة”، واعتراض حكومة تصريف الأعمال على الإدانة العربية لتدخل الحزب في سوريا.

المزيد من حكومات
الأكثر قراءة