مقتل مسلح برصاص الجيش شمال سيناء

قتلت قوات من الجيش المصري قياديا في إحدى الجماعات المسلحة وصفته بـ"التكفيري" في منطقة المزارع جنوب مدينة العريش بشمال سيناء خلال اشتباكات جرت مساء اليوم.

وقال مصدر أمني رفيع، إن نصار صباح رباع صالح الشهير بـ"أبو ربيعة" قتل بينما كان يحاول زرع عبوات ناسفة في طريق مركبات ومدرعات الجيش المصري.

وأضاف المصدر أنه تم التعامل مع أبي ربيعة وهو يحاول زرع إحدى العبوات وقد جرى اشتباك مسلح بينه وبين قوات من الجيش مما أدى إلى مقتله في الحال.

يذكر أنه سبق لقوات الجيش أن قتلت شقيق أبي ربيعة خلال عمليات سابقة للجيش في مناطق المزارع جنوب مدينة العريش.

في سياق متصل، أفاد المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة -على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك- بأن عناصر إنفاذ القانون من الجيش الثاني الميداني بشمال سيناء ضبطت أربعين فردا من المشتبه في انتمائهم "للعناصر الإجرامية والتكفيرية".

وأضاف المتحدث العسكري أنه تم كذلك حرق وتدمير 22 عشة (أكواخ) تستخدمها العناصر المسلحة كقاعدة انطلاق لتنفيذ هجماتها ضد قوات الجيش والشرطة وأربع دراجات نارية وثلاث عربات بدون لوحات معدنية أو أوراق والتي "تستخدم في تنفيذ هجماتها ضد الجيش".

تجدر الإشارة إلى أنه وقعت عدة تفجيرات وهجمات على المقرات العسكرية والأمنية في شبه جزيرة سيناء على مدى الأشهر الأخيرة، في حين تواصل قوات الجيش والشرطة حملة أمنية واسعة أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والمصابين، بالإضافة إلى إلقاء القبض على عدد من الذين وصفوا بـ"الإرهابيين"، وهدمت مساجد ومنازل خاصة في منطقتي العريش والشيخ زويد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن المتحدث باسم الجيش المصري العقيد أحمد محمد علي أن قوات الجيش في سيناء قتلت اليوم الاثنين قياديا بجماعة “أنصار بيت المقدس” التي أعلنت مسؤوليتها عن محاولة لاغتيال وزير الداخلية وعن اغتيال ضابط كبير.

نفذ الجيش المصري حملة دهم واسعة عقب مقتل أحد عشر من عناصره وإصابة ثلاثين آخرين في هجوم قرب العريش في شمال سيناء، في وقت تعهد وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي بمواصلة ما سماها الحرب على الإرهاب.

قتل ضابط شرطة مصري الخميس إثر إصابته بطلق ناري من مجهولين في مدينة الإسماعيلية شمال شرق القاهرة، بينما تتواصل عمليات الدهم التي بدأها الجيش عقب مقتل 11 من عناصره وإصابة ثلاثين آخرين في هجوم قرب العريش بشمال سيناء.

تعهد وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي بمواصلة “الحرب على الإرهاب”، وتوعد بعدم السماح “لمن يرفعون السلاح بتدمير هذا الوطن وقهر شعبه”، وذلك عقب هجوم بشمال سيناء أسفر عن مقتل 11 مجندا، بينما أعلن الرئيس المصري المؤقت الحداد العام لمدة ثلاثة أيام.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة