مصر تمدد فتح معبر رفح مع غزة

أعلنت وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة أن مصر أبلغتها تمديد فتح المعبر البري بين الجانبين استثنائيا حتى يوم غد الخميس. وذكرت الوزارة في بيان أن تمديد العمل في المعبر سيبدأ من اليوم الأربعاء.

وكانت السلطات المصرية أعلنت فتح المعبر الأحد الماضي وحتى الثلاثاء بكلا الاتجاهين، وتمكن مئات الفلسطينيين بالفعل من العبور في الاتجاهين.

وكانت السلطات المصرية قد أغلقت المعبر لتسعة أيام متتالية قبل الأحد الماضي، ما تسبب بأزمة إنسانية للعديد من قاطني القطاع.

ويخصص السفر في المعبر الذي يعمل جزئيا لست ساعات، للحالات الإنسانية والطلبة والمرضي وأصحاب الإقامات الخارجية, وهو يشهد توقفا متكررا في عمله منذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي مطلع يوليو/تموز الماضي.

وتقول الحكومة في غزة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن الآلية المصرية المتبعة في المعبر تساهم في إعادة تشديد الحصار على قطاع غزة.

من جهة أخرى، قالت مصادر في السلطة الفلسطينية في رام الله إن إسرائيل ألغت، من دون تقديم مبررات، تدشين نظام المراقبة الأمنية على معبر "كرم أبو سالم" التجاري مع قطاع غزة.

ويتيح النظام الذي دعمت تكاليفه هولندا تسريع عمليات النقل من خلال المعبر التجاري الوحيد مع قطاع غزة وإتاحة الفرصة لاستيراد وتسريع تصدير كميات كبيرة من خلاله.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

اتهمت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة السلطات المصرية بتعمّد تشديد الحصار على القطاع وتأزيم الأوضاع الإنسانية فيه، معربةً عن قلقها العميق إزاء إصرار الجانب المصري على مواصلة إغلاق معبر رفح الحدودي لليوم العاشر على التوالي وفي كلا الاتجاهين.

أعادت السلطات المصرية فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة في الاتجاهين ولمدة أسبوع. وقال مسؤولون في الجانب الفلسطيني للمعبر إن الجانب المصري أبلغهم بأن المعبر سيفتح خلال الأسبوع لساعات محدودة يوميا وسيسمح فقط بعبور حاملي جوازات السفر الأجنبية والمصرية والمرضى.

أعادت الحكومة المصرية اليوم السبت فتح معبر رفح البري مع قطاع غزة جزئياً أمام أصحاب الحالات الإنسانية من المرضى وحاملي الإقامات الخارجية والطلبة. وسيستمر فتح المعبر حتى يوم الاثنين المقبل، وذلك بعد ثمانية أيام متتالية من إغلاقه.

دعت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة ودعم فلسطين وائتلاف أسطول الحرية السلطات المصرية لوقف ما وصفته بالعقاب الجماعي لسكان قطاع غزة وتشديد الحصار الإسرائيلي على القطاع من خلال الإجراءات المصرية في فتح وإغلاق معبر رفح البري الوحيد بين غزة والعالم الخارجي.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة