عباس يلتقي رئيس حزب العمل الإسرائيلي



التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأحد بمقر الرئاسة في مدينة رام الله رئيس حزب العمل الإسرائيلي وزعيم المعارضة الإسرائيلية إسحاق هيرتسوغ.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن الرئيس عباس أطلع هيرتسوغ على آخر مستجدات العملية السياسية والمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، مشيرا إلى تأكيد عباس التزام الجانب الفلسطيني بخيار المفاوضات وفق المدة الزمنية المتفق عليها، لإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس، وفق مبدأ حل الدولتين.

من جانبه، أكد رئيس حزب العمل الإسرائيلي استعداد حزبه لتوفير ما أسماه شبكة أمان للحكومة الإسرائيلية الحالية برئاسة بنيامين نتنياهو، للمضي قدما في المحادثات الجارية حاليا مع الجانب الفلسطيني لتحقيق السلام وفق مبدأ حل الدولتين.

وأضاف إسحاق هيرتسوغ، خلال مؤتمر صحافي عقب اللقاء، أن المحادثات الحالية برعاية الولايات المتحدة الأميركية تشكل فرصة تاريخية لصنع السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، لا سيما مع وجود رغبة حقيقية من قبل الرئيس محمود عباس لإنهاء الصراع وتحقيق السلام والأمن بين الجانبين، بحسب تعبيره.

وأشار هيرتسوغ إلى أنه بحث مع الرئيس عباس إمكانية عقد لقاء مع نتنياهو، معتبرا أن اللقاءات المباشرة مفيدة جدا لتقريب وجهات النظر وزيادة إمكانية تحقيق السلام.

وأكد رئيس حزب العمل الإسرائيلي وقوف حزبه ضد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، وخاصة القرار الأخير لحكومة نتنياهو ببناء عشرين ألف وحدة استيطانية جديدة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تحدث وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الخميس من العاصمة الأردنية عمَّان عن إحراز “تقدم هام” في محادثاته مع الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك قبيل لقائه مجددا بكل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ناقشت حلقة الأربعاء 6/11/2013 من برنامج “ما وراء الخبر” محادثات وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع القيادات الفلسطينية الإسرائيلية لتنشيط عملية السلام، في ظل الاتهامات المتبادلة بينهما واستمرار إسرائيل في سياسة الاستيطان، متناولة مقدرة كيري على حلحلة تعقيدات الموقف، والنتائج المتوقع تحقيقها.

تعتزم الحكومة الإسرائيلية نشر عطاءات لبناء 1500 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات مقابل إطلاق سراح نحو 25 أسيرا فلسطينيا. وقالت مصادر رسمية إسرائيلية إن القرار يأتي بموجب التفاهمات التي تم التوصل إليها قبيل استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين برعاية أميركية.

دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إسرائيل إلى ضبط النفس في مجال الاستيطان لعدم تعريض محادثات السلام الجارية للخطر، وذلك عقب لقائها الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وفي السياق يستعد وزير الخارجية الأميركي لبدء جولة أوروبية لدفع مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة