السيسي: مؤسسة الرئاسة نُزعت نزعا

قال وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي إن مؤسسة الرئاسة نُزعت نزعا، وإن الدستور وقع، وإن مجلسي الشعب والشورى "راحا".

جاء ذلك في تسريب جديد منسوب للسيسي أدلى به في شهر ديسمبر/كانون الأول 2012 خلال حفل مع الضباط.

وفي جزء آخر من التسريب نفسه، قال السيسي إن وزارة الداخلية تلقت ضربة شديدة جدا كادت تذهب بها، بل إن دعائم الدولة بأكملها تلقت ضربة شديدة كادت أن تطيح بها.

ودافع السيسي عن وزارة الداخلية وقال إن كل كلمة إساءة لها تؤدي إلى هدم مصر. وأضاف أن القضاء والداخلية بهما أشخاص سيئون ومن الطبيعي أن يكون ذلك موجودا في أي مؤسسة.

وكان السيسي تحدث في تسريب صوتي مؤخرا عن ضرورة رفع الدعم عن السلع في مصر وحصول المواطن على السلع بسعرها الحقيقي، وذلك بهدف حل أزمة عجز الميزانية العامة المتواصلة منذ سنوات.

يشار إلى أن السيسي قاد -بمباركة شخصيات دينية وسياسية- انقلابا عسكريا على الرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي. وعقب ذلك قتل المئات وأصيب الآلاف في عمليات عنف مورست ضد مناصري مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، وزج بالآلاف منهم في السجون، حسب التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كشف تسريب صوتي جديد للفريق أول عبد الفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع المصري، تحدث فيه عن ضرورة رفع الدعم عن السلع في مصر وحصول المواطن على السلع بسعرها الحقيقي، وذلك بهدف حل أزمة عجز الميزانية المزمنة في البلاد.

أثنى وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي على سلفه المشير محمد حسين طنطاوي، ووصفه بأنه “رجل عظيم”. جاء ذلك في تسريب مصور لاجتماع بضباط القوات المسلحة أواخر العام الماضي، أثنى فيه السيسي على القيادات السابقة للجيش وخص بالذكر طنطاوي.

أكد وزير الدفاع المصري الفريق عبد الفتاح السيسي أن الرئيس المعزول محمد مرسي كان موجودا بدار الحرس الجمهوري حتى يوم المذبحة التي وقعت في محيطها يوم 8 يوليو/تموز الماضي وجرى نقله بعدها مباشرة، كما ورد في تسجيل صوتي منسوب للسيسي بثته الجزيرة.

أكد عبد الفتاح السيسي أن الرئيس المعزول محمد مرسي كان موجودا في دار الحرس الجمهوري حتى يوم المذبحة التي وقعت في محيطها يوم 8 يوليو/تموز الماضي. واتهم السيسي في تسجيل صوتي منسوب له بثته الجزيرة، معارضي الانقلاب بشن ما أسماها حرب معلومات.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة