تشييع شهداء الخليل واتهام الاحتلال بإعدامهم

مواجهات في أنحاء مختلفة من الخليل اليوم
undefined

عوض الرجوب-الخليل

شيع آلاف الفلسطينيين الشهداء الثلاثة الذين سقطوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي يوم أمس في قرية يطا في الخليل، فيما اتهم ذوو الشهداء هذه القوات بإعدامهم، في وقت دعت فيه القوى السياسية إلى وقف المفاوضات مع الاحتلال.

وقد عم الحداد مدينتي الخليل ويطا جنوب الضفة الغريبة المحتلة، وأغلقت المحلات التجارية أبوابها، وعلقت المدارس والجامعات الدراسة اليوم، فيما اندلعت مواجهات في عدة مناطق حدادا على أرواح الشهداء الثلاثة.

وكان كل من الشهداء محمود النجار وموسى فنشة من مدينة يطا ومحمد نيروخ من مدينة الخليل استشهدوا في كمين نصبته لهم قوات الاحتلال مساء الثلاثاء في منطقة زيف قرب بلدية يطا، وادعت أنها وجدت بحوزتهم أسلحة وقنابل، وأنهم ينتمون لتنظيم سلفي، وكانوا ينوون تنفيذ عمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي.

غير أن السلطة الوطنية الفلسطينية نفت أي صلة للشهداء الثلاثة بالقاعدة واتهمت الإسرائيليين بالتخطيط لقتلهم.

وجاء الحداد اليوم استجابة لدعوة من القوى السياسية التي اعتبرت عملية الاغتيال "جريمة وسياسة ممنهجة ضد الشعب الفلسطيني"، حسب منسق القوى في محافظة الخليل فهمي شاهين.

وأضاف في حديث للجزيرة نت أن إسرائيل لا تحتاج إلى جهد لتبرير كل جريمة ترتكبها، موضحا أنها تتصرف فوق القانون الدولي وتزيد بممارساتها وجرائمها اليومية استهتارها بالقانون الدولي وكل الاتفاقيات.

‪المحلات التجارية في مدينتي الخليل ويطا أغلقت أبوبها حدادا على الشهداء‬ (الجزيرة نت)‪المحلات التجارية في مدينتي الخليل ويطا أغلقت أبوبها حدادا على الشهداء‬ (الجزيرة نت)

وقف المفاوضات
ودعا شاهين إلى وقف المفاوضات التي وصفها بالعبثية مع إسرائيل "لأن هذه المفاوضات لا تستند لأي مرجعية تنصف شعبنا الفلسطيني ولا تقام على أسس تنسجم مع الثوابت الوطنية للشعب الفلسطيني".

من جهتهم اتهم ذوو الشهداء سلطات الاحتلال بإعدامهم رغم إمكانية اعتقالهم. وقال والد الشهيد محمود النجار إن قوات الاحتلال قتلت ابنه وزميليه مع قدرتها على اعتقالهم.

كما اتهم عم الشهيد موسى فنشة قوات الاحتلال بالتخطيط لإعدام الشهداء الثلاثة وأنها لا تريدهم أحياء، مطالبا بتحقيق حيادي يثبت نية الاحتلال المسبقة لاغتيال الشهداء الثلاثة.

وقال منسق اللجان الشعبية في يطا راتب الجبور إن الاحتلال أعدم الشهداء الثلاثة بعد متابعة لعدة أيام كما أعلن، مما يعني إمكانية إلقاء القبض عليهم وعدم ارتكاب جريمة تصفيتهم بدم بارد، لكنه فضل قتلهم لإغلاق هذا الملف.

وأشار إلى أن أحد الشهداء نجح في الإفلات من قوات الاحتلال وهو مصاب وينزف، لكنها لحقت به وأجهزة عليه.

‪شهيد بلدة يطا موسى فنشة في ثلاجة الموتى بمستشفى يطا الحكومي‬ (الجزيرة نت)‪شهيد بلدة يطا موسى فنشة في ثلاجة الموتى بمستشفى يطا الحكومي‬ (الجزيرة نت)

مواجهات
وبينما امتنع الطلبة عن التوجه لمدارسهم في كثير من مدارس محافظة الخليل صباح اليوم، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة محاور أهمها منطقة زيف حيث سقط الشهداء الثلاثة أمس ومنطقة باب الزاوية وسط الخليل حيث نقطة التماس مع قوات الاحتلال.

وقال مصدر أمني فلسطيني، إن المواجهات اندلعت بالقرب من مدرسة الزهراء للبنات في بلدة يطا، مما أدى إلى إصابة عشرات الطالبات بحالات اختناق جراء استنشاق غاز القنابل المدمعة التي أطلقها الجيش الإسرائيلي، فيما أصيب عدد من الشبان بأعيرة مطاطية.

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي أغلق المداخل المطلة على الشارع الذي يربط القدس بالخليل عند بلدة بيت أمّر وفرض طوقا أمنيا على كافة الشوارع الفرعية التي تحيط بالمستوطنات الإسرائيلية في تلك المنطقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Journalists, friends and family members gather around the the body of one of four Hamas militants killed overnight in a firefight with Israeli troops at the mortuary of a hospital in Khan Younis in the southern Gaza Strip in the early hours of November 1, 2013. The local commanders of Hamas's military wing were killed by tank fire, Palestinian officials said, while the Israeli army said five of its soldiers were wounded by an explosive device. The Israeli military said the fighting erupted when an explosive device went off as troops were clearing a tunnel from the Gaza Strip into Israel, allegedly to be used as a springboard for militant attacks. AFP PHOTO / SAID KHATIB

استشهد أربعة من عناصر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس باشتباك وقع مساء أمس مع قوة إسرائيلية توغلت بمنطقة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، ومن جهته أعلن جيش الاحتلال إصابة خمسة من جنوده أثناء العملية.

Published On 1/11/2013
سيارات الدفاع المدني والاسعف والصليب الأحمر - استمرار محاولات انتشال شهداء نفق غزة

لا تزال عمليات البحث جارية عن جثامين شهداء القسام الذين قضوا في نفق المقاومة المكتشف على الشريط الحدودي جنوب شرق قطاع غزة، إضافة لخضوع عملية البحث لمراقبة قوات الاحتلال. وتوعدت القسام إسرائيل بضربات مؤلمة في حال تجرأت على اقتحام غزة المحررة.

Published On 2/11/2013
سيارات الدفاع المدني والاسعف والصليب الأحمر - استمرار محاولات انتشال شهداء نفق غزة

شيع مئات الفلسطينيين السبت في قطاع غزة جثمان أحد الشهداء الأربعة الذين سقطوا يوم الجمعة في غارة جوية إسرائيلية على نفق في الحدود بين القطاع وإسرائيل، في حين انتشلت طواقم الإسعاف الفلسطينية جثة أحد المقاومين من النفق.

Published On 2/11/2013
يفترش آباء الأسرى الأرض ويلتحقون السماء طلباً لإنصافهم وصرف رواتب أبنائهم

منذ نحو شهر يعتصم ذوو شهداء حربي إسرائيل على غزة عامي 2008 و2012 في خيمة أمام مقر المؤسسة في غزة مطالبين السلطة الفلسطينية بتحمل مسؤولياتها تجاههم وتأمين قوت من فقدوا معيلهم في الاعتداءات الإسرائيلية على القطاع.

Published On 23/11/2013
المزيد من عربي
الأكثر قراءة