مظاهرات "مذبحة القرن" بمصر وقانون للتظاهر

خرجت مظاهرات في عدد من الجامعات المصرية بمناسبة مرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ضمن فعاليات أسبوع "رابعة.. مذبحة القرن" وسط إجراءات أمنية مشددة لقوات الجيش والشرطة، في حين وقّع الرئيس المؤقت عدلي منصور على قانون التظاهر.

ففي جامعة الأزهر بمدينة نصر في القاهرة، سار آلاف من الطلاب في مظاهرة طافت أرجاء الحرم الجامعي، حيث ندد الطلاب باقتحام قوات الأمن الحرم الجامعي واعتقال طلاب وقتلهم، والاعتداء على طلاب المدينة الجامعية برصاص حي وخرطوش وقنابل الغاز المدمع.

كما خرجت مظاهرات ضخمة بجامعة القاهرة للتنديد بالانقلاب العسكري والمطالبة بعودة الشرعية بمناسبة مرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وفي جامعة المنصورة جابت مسيرة الحرم الجامعي مرورا بمبنى أمن الجامعة رفضا لما أسموه "موقفه المتخاذل تجاه الطلاب المعتقلين، وتعاونه مع البلطجية وقوات أمن الانقلاب".

وأغلق أعضاء حركة طلاب ضد الانقلاب بجامعة المنيا البوابة الرئيسية للجامعة تنديدا باقتحام المدينة الجامعية لجامعة الأزهر. وفي محافظة قنا نظمت حركتا عفاريت ضد الانقلاب وطلاب ضد الانقلاب مسيرة من أمام كلية الدراسات الإسلامية بمدينة العمال جابت شوارع المدينة، ورفع المتظاهرون إشارات رابعة العدوية ورددوا هتافات منددة بالانقلاب العسكري.

كما نظم طلاب ضد الانقلاب بكلية الدراسات الإسلامية والعربية في جامعة دمياط الجديدة مسيرة داخل الكلية للتضامن مع زملائهم الطلاب بجامعة الأزهر الذين حكم عليهم بالسجن 17 عاما، واحتجاجا على مقتل طالب آخر بالجامعة.

وألقت قوات الأمن القبض على طالب بكلية الحقوق في جامعة المنوفية بعد أن قام بإلقاء قصاصات ورقية لشعارات منددة بحكم العسكر وعلامة رابعة.

وفي المنصورية بمحافظة الجيزة، خرج آلاف من طلاب وطالبات المدارس في مسيرة منددة بمقتل مئات المعتصمين في مجزرتي رابعة العدوية والنهضة. ورفع الطلاب صورا لعدد من ضحايا المجازر التي ارتكبت بحق معارضي الانقلاب، ورددوا هتافات تطالب بمحاكمة من سموهم القتلة من قادة الانقلاب العسكري.

وتأتي هذه المظاهرات بعد أن دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية المصريين للخروج في مسيرات سلمية في جميع أنحاء مصر بذكرى مرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/آب الماضي والتي خلفت آلاف القتلى والجرحى. كما دعا من أسماهم أحرار العالم للتظاهر أمام السفارات المصرية لإحياء الذكرى تحت شعار "رابعة.. مذبحة القرن".

‪قوات الجيش والشرطة انتشرت بمناطق عدة بالقاهرة تحسبا لأعمال عنف‬  (رويترز-أرشيف)

استعدادات أمنية
وتزامنا مع دعوة تحالف الشرعية للتظاهر، انتشرت تشكيلات من الجيش وقوات الشرطة في مناطق عدة بالقاهرة، تحسّبا لوقوع أعمال عنف.

وكثفت قوات من الجيش ومن الأمن المركزي مدعومة بآليات مدرعة من وجودها حول جامعة القاهرة وبمحيط ميداني الدقي ونهضة مصر، وعلى مداخل السفارات السعودية والبريطانية والأميركية وطريق كورنيش النيل، وحول المدينة الجامعية لطلاب الأزهر ومحيط مسجد رابعة العدوية بضاحية مدينة نصر.

وجاء الانتشار الأمني بعد تحذير وزير الداخلية محمد إبراهيم المشاركين بالاحتجاجات الرافضة للانقلاب بالتعامل بحسم وبقوة مع "أي تظاهرة تقطع طريقا أو تخرج عن السلمية مهما كانت الخسائر".

واتهم إبراهيم -في مؤتمر صحفي أمس السبت- جماعة الإخوان المسلمين بتمويل ما وصفه بـ"الإرهاب" في البلاد. وأضاف أن الشرطة كشفت عن عدد من "البؤر الإرهابية" بينها "خلية تضم 39 من العناصر المتطرفة يقودها نبيل المغربي القيادي الإرهابي" وقال إنهم أعدوا لاستهداف رجال شرطة وجيش وسياسيين وإعلاميين.

‪منصور وقع اليوم قانون التظاهر‬  (أسوشيتد برس)

قانون التظاهر
وفي السياق قال التلفزيون المصري اليوم الأحد إن الرئيس المؤقت عدلي منصور وقع على قانون التظاهر الذي قال حقوقيون اطلعوا على نسخة أولية منه أقرها مجلس الوزراء إنه يقيد حق التظاهر والاحتجاج.

وقال التلفزيون في خبر عاجل "الرئيس منصور يصدر قرارا بتنظيم الحق في الاجتماعات العامة والمواكب والتظاهرات السلمية".

وكانت الحكومة المصرية المؤقتة أقرت منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي مشروع قانون تنظيم التظاهر بعد موافقة غالبية الوزراء عليه، وتم تقديمه للرئيس المؤقت للبلاد، فأصدر القرار الجمهوري بالعمل به كقانون.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اتهم وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم جماعة الإخوان المسلمين بتمويل ما وصفه بـ”الإرهاب” في البلاد. وقال إن أجهزة الأمن اعتقلت خمسة من قيادات ما وصفها بالتنظيمات المتطرفة في اعتصامي رابعة العدوية والنهضة, وتوعد بالتعامل بحزم مع أي مظاهرات تخرج عن السلمية.

نظم الطلاب المعارضون للانقلاب العسكري في مصر مظاهرات في عدة جامعات وكليات السبت، وذلك تلبية لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب للتظاهر على مدار الأسبوع تحت شعار “رابعة.. مذبحة القرن”، تذكيرا بمرور مائة يوم على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

أعلن رئيس هيئة السكك الحديدية في مصر حسين زكريا وقف حركة القطارات في خط الوجه القبلي (الصعيد) نظرا لاكتشاف أعطال مفاجئة، بعد ساعات من استئنافها اليوم لأول مرة منذ توقفها في أغسطس/آب الماضي.

تفاقمت الأزمة الدبلوماسية بين مصر وتركيا حيث طردت القاهرة السفير التركي لديها وخفضت تمثيلها الدبلوماسي في أنقرة التي ردت بخطوة مماثلة، بينما لوح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بإشارة رابعة وقال إنه لن يحترم من وصلوا للسلطة بانقلاب.

المزيد من انقلابات
الأكثر قراءة