هنية يعزي مصر ويؤكد التواصل مع قياداتها

قدم رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية التعازي لمصر بمقتل 11 جنديا من القوات المسلحة الأربعاء الماضي في تفجير استهدف حافلة للجيش في شمال سيناء، مؤكدا على التواصل "اليومي" مع القيادة المصرية.

وقال هنية "نعزي مصر وأعزي أهل الضحايا الجنود المصريين الذين سقطوا في الأحداث الأخيرة في منطقة سيناء، وكل ضحايا الشعب المصري وشهدائه، نحن لا نفرق بين أبناء الشعب المصري، فالدماء المصرية غالية ويجب أن تكون مصونة ومحفوظة".

وتابع في كلمة ألقاها لدى استقبال قافلة "أميال الابتسامات 23" التي وصلت أمس الخميس إلى غزة عبر معبر رفح البري مع مصر، وتضم متضامنين من جنسيات مختلفة عربية وأجنبية "لنا عتب على الإخوة في مصر وربما لهم عتب علينا، وهذا العتاب لن يتحول إلى قطيعة ولا إلى قتال، نحن على تواصل مع الإخوة في مصر عبر بوابة جهاز المخابرات المصري الذي يتابع الملف الفلسطيني".

وأكد هنية وجود "اتصال شبه يومي (مع مصر) لمعايشة القضايا والبحث في فتح المعبر وتخفيف المعاناة عن شعبنا وعن غزة"، لكنه أضاف "وما زلنا ننتظر الكثير منك يا مصر، لأننا نحب أن تبقى مصر في الريادة وفي القيادة وفي موقعها الذي تبوأته بحكم الجغرافيا".

وشهدت العلاقات بين مصر وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) توترا منذ الانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 3 يوليو/تموز الماضي، حيث أغلقت مصر بعد هذا التاريخ مئات الأنفاق الحدودية مع قطاع غزة.

ويشن الجيش المصري حملة عسكرية في شمال سيناء ضد مجموعات يقول إنها جهادية تستهدف القوات المصرية، ويغلق معبر رفح، المنفذ الوحيد أمام سكان قطاع غزة، بشكل متكرر لأسباب يصفها بالأمنية.

من جهته، قال منسق قافلة "أميال الابتسامات 23" عصام يوسف إن السلطات المصرية وعدت بتقديم تسهيلات للقوافل القادمة، وفق آلية جديدة سيتم العمل بها، وأوضح أن اتصالات استمرت على مدار عدة شهور للتنسيق لدخول القافلة إلى غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

طالب رئيس الوزراء في الحكومة المقالة بغزة، إسماعيل هنية السلطات المصرية بعدم تكرار تجربة الحصار الخانق على قطاع غزة. كما انتقد استئناف المفاوضات مع إسرائيل.

8/8/2013

وجه رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية نداء لمصر لمساعدة الشعب الفلسطيني والمساهمة في رفع الحصار عنه. وقال إن الحصار على قطاع غزة يتزايد, وإن هناك اتصالات مكثفة تجرى مع العديد من الدول من أجل وقف تدهور الأوضاع الإنسانية.

15/11/2013

أعلنت الحكومة المقالة في قطاع غزة أن السلطات المصرية أغلقت معبر رفح البري مع القطاع حتى إشعار أخر بسبب الأوضاع الأمنية، بعد مقتل 25 جنديا مصريا في شمال سيناء، وطالب رئيس الحكومة إسماعيل هنية الحكومة المصرية فتح المعبر بشكل دائم.

19/8/2013

نفى رئيس الحكومة المقالة بغزة إسماعيل هنية الأربعاء وجود صفقة بين حركة حماس والرئيس المصري المعزول محمد مرسي لمنح الفلسطينيين أراضي بسيناء المصرية. وأكد أن حماس لا تتدخل في الشأن الداخلي لمصر، وليس لها صراع مع أي طرف فيها.

18/9/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة