الجيش المصري يستنفر بعد مقتل جنود بسيناء

epa03709059 Army truck carrying tanks heads to the Sinai Peninsula in preparation for a possible attempt to rescue kidnapped policemen and soldiers, in al-Arish, Egypt, 20 May 2013. Seven policemen and soldiers were kidnapped in the city of al-Arish on 16 May. Tanks and armored personnel carriers were seen crossing the Suez Canal into Sinai. The abductors are reportedly asking for relatives to be released from prison. EPA/STR
undefined

استنفر الجيش المصري اليوم الأربعاء قواته بسيناء, وتعهد بمواصلة حربه على ما وصفه بالإرهاب بعيد تفجير بسيارة مفخخة قتل وجرح عشرات من جنوده, وسبقه بقليل هجوم بقنبلة على نقطة تفتيش شمال القاهرة أسفر عن إصابة أربعة شرطة.

وأكد الناطق باسم الجيش العقيد أحمد محمد علي مقتل عشرة جنود وإصابة 35 في التفجير الذي استهدف صباحا حافلة عسكرية قرب مدينة الشيخ زويد في شمال سيناء, وتضاربت الروايات العسكرية والأمنية بشأن ما إذا كان انتحاريا أم لا؟

وقال المتحدث نفسه إن السيارة التي انفجرت كان يركبها "إرهابيون", دون أن يحدد ما إذا كانوا قتلوا في الانفجار أم غادروها قبله.

وأكد عزم القوات المسلحة على مواصلة حربها ضد ما وصفه بالإرهاب, والقضاء على من سماهم دعاة الظلام والتكفير. من جهته, توعد الرئيس المؤقت عدلي منصور بالقصاص من قتلة الجنود, واجتثاث ما وصفه بالإرهاب.

وقد استنفر الجيش قواته في شمال سيناء حيث شن في الشهور القليلة الماضية عمليات عسكرية قرب الحدود مع قطاع غزة استهدفت مسلحين وأنفاقا للتهريب بين مصر وقطاع غزة. وقالت مصادر أمنية إنه تم قطع الاتصالات عن بعض مناطق سيناء في محاولة للتوصل إلى منفذي التفجير.

وكان التلفزيون المصري قد تحدث عن هجوم انتحاري, لكن مصدرا عسكريا قال إنه تم تفجير السيارة عن بعد لدى مرور حافلة كانت تقل جنودا يستعدون لقضاء إجازات.

ويعد هذا الهجوم الذي وقع على الطريق بين رفح والعريش بمحافظة شمال سيناء من بين أعنف الهجمات التي تشهدها شبه جزيرة سيناء منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

من جهتها, قالت قناة "النيل للأخبار" المصرية الرسمية إن التفجير استهدف حافلتي جنود بالشيخ زويد بشمال سيناء.

‪سيناء شهدت عدة تفجيرات وهجمات منذ يوليو/تموز الماضي‬ (الفرنسية-أرشيف)‪سيناء شهدت عدة تفجيرات وهجمات منذ يوليو/تموز الماضي‬ (الفرنسية-أرشيف)

هجوم متزامن
وسبق التفجير بلحظات هجوم بقنبلة يدوية على كمين للشرطة في منطقة عبود شمال القاهرة مما تسبب في إصابة أربعة عناصر أمنية بينها ضابط.

وقال مسؤولون أمنيون إن مهاجمين مجهولين ألقوا القنبلة على الكمين, وأوضحوا أن العناصر الأربعة أصيبوا بشظايا وتم نقلهم إلى مستشفى قريب.

ويأتي هذا الهجوم بعد أقل من يومين من مقتل الضابط في جهاز أمن الدولة المقدم محمد مبروك بالرصاص قرب مركز للتسوق بالقاهرة.

وفي بيان أصدره أمس, تبنى تنظيم "أنصار بيت المقدس" قتل مبروك المسؤول عن "نشاط التطرف الديني" في جهاز أمن الدولة, وقال إن العملية رد على دوره في اعتقال سيدات وفتيات قاصرات خلال المظاهرات المناهضة للانقلاب.

وأدانت جماعة الإخوان المسلمين حادثة اغتيال مبروك, كما استنكرت محاولة إلصاق التهمة بها من قبل وسائل الإعلام التابعة للسلطة القائمة.

وتواترت في الشهور القليلة الماضية الهجمات على الجيش والشرطة في سيناء حيث أودت بحياة عشرات الجنود وضباط الأمن المركزي, وقتل أكثر من عشرين جنديا دفعة واحدة في استهداف حافلتين للجيش قرب رفح في أغسطس/آب الماضي بعد أيام من الاقتحام الدامي لميداني رابعة العدوية بالقاهرة والنهضة بالجيزة.

وامتدت الهجمات التي تبنت بعضها تنظيمات توصف بأنها قريبة من تنظيم القاعدة مثل "أنصار بيت المقدس" إلى مناطق أخرى في مصر مثل الإسماعيلية والسويس وحتى القاهرة حيث تم استهداف موكب وزير الداخلية محمد إبراهيم بسيارة مفخخة في سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل تسعة أشخاص أغلبهم عسكريون في هجومين منفصلين استهدفا مقار أمنية وحكومية في الشرقية وجنوب سيناء. ومن بين القتلى ضابط وخمسة جنود قضوا في كمين بمحافظة الشرقية

أفاد مراسل الجزيرة بسماع دوى إطلاق نار كثيف في مناطق عدة بمدينة العريش بشمال سيناء، في حين أُصيب جنديان من قوات أمن الموانئ برصاص مجهولين بعد منتصف الليلة الماضية في بورسعيد، بعد يوم من مقتل تسعة أشخاص في هجومين بالإسماعيلية وجنوب سيناء.

Published On 8/10/2013
الطبيعة في سيناء تساعد على تنفيذ هجمات ضد الجيش والشرطة

لقي أربعة من جنود الجيش المصري مصرعهم وأصيب خمسة آخرون في تفجير سيارة مفخخة استهدف اليوم الخميس نقطة تفتيش الريسة في العريش عاصمة محافظة شمال سيناء، وهي المحافظة التي تشهد منذ أسابيع حملة عسكرية تستهدف من يصفهم الجيش بعناصر إرهابية وإجرامية.

Published On 10/10/2013
epa03899670 A Egyptian soldier keeps watch atop an armoured vehicle next to the North Sinai Government building during celebrations on the 40th anniversary of the 1973 Arab-Israeli war in Arish, North Sinai, Egypt, 06 October 2013. Crowds supporting the Egyptian military gathered in central Cairo's Tahrir Square to mark Army Day on 06 October. Meanwhile an alliance led by Morsi's Muslim Brotherhood called on followers to march to Tahrir Square later the same day. According to media reports, 28 people have been killed in clashes across Egypt on 06 October, the Health Ministry said. EPA/ALAA ELKAMAHAWI

أفادت مصادر للجزيرة أن ثلاثة من عناصر الشرطة أصيبوا في هجوم مسلح على خمس حافلات للجيش المصري في منطقة أبو طويلة، قرب مدينة الشيخ زويد في سيناء.

Published On 13/10/2013
Army officers and soldiers inspect an area near a rocket propelled grenade attack on a bus in the city of El Arish in North Sinai July 15, 2013. At least three people were killed and 17 wounded when suspected militants fired rocket-propelled grenades at a bus carrying workers in Egypt's North Sinai province early on Monday, security and medical sources said. REUTERS/Stringer (EGYPT - Tags: CIVIL UNREST TRANSPORT MILITARY)

قتل رجل أمن ومدني وأصيب خمسة آخرون اليوم الثلاثاء بعدما استهدف مسلحون قافلة للشرطة المصرية بأربع عبوات ناسفة في محافظة شمال سيناء، وفق ما أعلن متحدث عسكري.

Published On 22/10/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة