مظاهرة تأييد بالقاهرة للإعلامي باسم يوسف

شارك عشرات النشطاء في احتجاج بوسط القاهرة السبت تأييدا للإعلامي الساخر باسم يوسف الذي منعت قناة "سي بي سي" عرض برنامجه "البرنامج" أمس الجمعة بعد أسبوع من تناوله الساخر لقائد الجيش الذي عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي.

وقرع المحتجون الطبول ورددوا هتافات مناهضة للجيش في ميدان طلعت حرب بوسط القاهرة أثناء حلول الليل. 

وتثير هذه الخطوة على الأرجح المزيد من الأسئلة بشأن التزام السلطات الحالية بالحرية في بلد يمر بعملية انتقال سياسي متعثرة منذ أطيح بالرئيس حسني مبارك في 2011. 

وقبيل إذاعة الحلقة، قال خيري رمضان -وهو مقدم برنامج في القناة- في حسابه على تويتر إن مجلس إدارة قنوات سي بي سي قرر إيقاف برنامج "البرنامج" إلى حين حل المشكلات الفنية والإدارية الخاصة به.

وأضاف "مجلس إدارة سي بي سي يؤكد أن مخالفات حلقة اليوم (الجمعة) تشير إلى إصرار منتج ومقدم البرنامج على مخالفة ما تم الاتفاق عليه".

ودأب يوسف على توجيه انتقادات لاذعة في برنامجه إلى مرسي، وعاد للظهور على شاشة سي بي سي يوم الجمعة الماضي للمرة الأولى منذ عزل مرسي. 

ووجه يوسف انتقاداته الساخرة الأسبوع الماضي للحكومة الجديدة التي يدعمها الجيش، وتطرق في نكاته إلى صعود شعبية وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، كما لمح إلى أنه القائد الفعلي للبلاد وأنه لا أحد يعرف اسم الرئيس المؤقت عدلي منصور.

وقال المنسق العام للجبهة الشعبية للعدالة الاجتماعية إسلام خالد إن من غير المقبول معاقبة يوسف لانتقاده السلطات. 

وقال ناشط يدعى أحمد حسن إن من الخطأ وقف برنامج يوسف بالنظر إلى موقفه المبدئي من جماعة الإخوان.

وكان مؤيدون للجيش تظاهروا وقت تسجيل الحلقة يوم الأربعاء الماضي في دار سينما بوسط القاهرة مطالبين بوقف عرض البرنامج في وقت تظاهر مؤيدون ليوسف أمام دار السينما في الوقت نفسه. 

وكان التحقيق مع يوسف أثناء حكم مرسي قوبل بانتقادات من الليبراليين الذين قالوا إن انتفاضة 2011 التي أطاحت بحسني مبارك تتراجع نحو حكم استبدادي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت قناة "سي بي سي" الفضائية المصرية الخاصة أنها قررت وقف برنامج "البرنامج" الذي يقدمه الإعلامي الساخر باسم يوسف لعدم التزامه بـ"السياسة التحريرية" للقناة، وذلك بعد أسبوع من عودة البرنامج الذي وجه انتقادات لوزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي والجيش.

يواجه الإعلامي المصري باسم يوسف تحقيقا قانونيا بتهم إذاعة بيانات كاذبة من شأنها تكدير الرأي العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وإشاعة الفوضى في البلاد طبقا لصحف مصرية حكومية.

واصل الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف أمس الجمعة انتقاداته لسياسات الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، بعد أيام على خضوعه للتحقيق أمام النيابة العامة بتهم تتعلق بإهانة الرئيس وازدراء الدين الإسلامي.

أكدت الرئاسة المصرية اليوم الأربعاء التزامها بحرية التعبير، وأنها لا تقف وراء الإجراءات القضائية ضد مقدم البرنامج التلفزيوني الساخر باسم يوسف، الذي أثارت قضيته انتقادات أميركية ودعوات محلية للمظاهرات يوم السبت المقبل.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة